اخبار الجبهة

النضال الشعبي تؤكد تضامنها مع أهالي أم الفحم وفلسطيني الـ48 الذين يصدون غلاة اليمين ا

 

النضال الشعبي تؤكد تضامنها مع أهالي أم الفحم وفلسطيني الـ48 الذين يصدون غلاة اليمين

الإسرائيلي المتطرف ويمنعوهم من دخول المدينة

أم الفحم  خاض “نضال الشعب”/ صد الآلاف من أهالي مدينة أم الفحم وفلسطيني الـ48، عناصر اليمين الإسرائيلي المتطرف بزعامة العنصري باروخ مارزل وآيتمار بن جفير، اللذين حاولا اقتحام المدينة لتنظيم مسيرة رفع الأعلام الإسرائيلية.

وكانت المدينة قد شهدت منذ صباح أمس الثلاثاء، حراكا شعبيا  ورسميا من قبل الفعاليات الحزبية والوطنية في أراضي الـ48، حيث أعلنت بلدية أم الفحم واللجنة الشعبية في المدينة الإضراب الاحتجاجي الشامل، ردا على محاولات تدنيس المدينة، وقد رفع أهالي المدينة الذين احتشدوا  بالآلاف عند المدخل الرئيسي للمدينة رافعين الشعارات والأعلام الفلسطينية ومرددين الهتافات المنددة بمسيرة المستوطنين و نشطاء اليمين، الذين تذرعوا بقرار المحكمة العليا الإسرائيلية  التي سمحت لهم بدخول المدينة، وردد المتظاهرون شعارات مثل : “باروخ مارزل أنت في ارض فلسطينية” و” العنصرية لن تمر” و”نحارب العنصرية ونطالب بالمساواة”

وقد اندلعت خلال محاولات عناصر اليمين المتطرف مواجهات بين الشرطة  وأهالي المدينة، فيما انضم إليهم عشرات من نشطاء القوى الديمقراطية اليهودية، وسط انتشار أمني كثيف بينما فرض المئات من عناصر الشرطة وقوات الأمن الإسرائيلية حصارا على المتجمهرين.

وقد شهدت أم الفحم حالة من أن أجواء التوتر بين المتظاهرين وقوات الشرطة تصاعدت بعد محاولة الشرطة اعتقال عدد من الشبان، وتدخل قادة محليين حال في النهاية دون توقيفهم.

وقد برز خلال المظاهرة وجود مكثف لـ”وحدات مكافحة الشغب”، ووحدات الخيالة التابعة لشرطة الاحتلال التي  أنزلت إلى الشوارع بكثافة، وقد أصيب خلال المواجهات رئيس الحركة الإسلامية في أراضي الـ48 الشيخ رائد صلاح، علما أن المنطقة كانت قد شهدت حالة استنفار قصوى لقوات الاحتلال الإسرائيلي.

ويشار في هذا السياق إلى أن النائب اليميني المتطرف ميخائيل بن آري قد شارك مع قطعان المستوطنين في المسيرة الاستفزازية، والذي نقلت عنه وسائل الأعلام قوله:” إذا كنا لا نستطيع رفع العلم الإسرائيلي في أم الفحم فلن نستطيع ذلك في تل أبيب والقدس”.

هذا وادانت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني اجراءات حكومة الاحتلال الاسرائيلية ،وعربدة قطعان مستوطنيها بحق اهالي مدينة ام الفحم الصامدة ،مؤكدة ان تلك العنصرية والنازية تكشف للعالم اجمع الوجه القبيح لنازية القرن الجدد،ومدى التطرف والارهاب الذي يتمتع به المجتمع الاسرائيلي .

مؤكدة تضامن ابناء شعبنا في كافة اماكن تواجده مع ابناء شعبنا الصامدين في بيوتهم واراضيهم في ام الفحم  .

 

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى