اخبار الجبهة

الهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى تعقد اجتماع لهيئتها العامة برام الله وتستنكر ممارسات الاحتلال ضد ا

 

الهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى تعقد اجتماع لهيئتها العامة برام الله وتستنكر ممارسات الاحتلال ضد الاسرى

رام الله /عقدت الهيئة العامة لمتابعة شؤون الاسرى اجتماعا لها في رام الله استعرضت فيه برنامج فعالياتها ليوم الاسير الفلسطيني الذي يصادف 17/4/2009،وناقشت التقارير والفعاليات المقترحة اعتمدت الهيئة برنامج فعالياتها لهذا العام والذي شمل كافة محافظات الوطن دعما لاسرانا الابطال وتضامنا معهم،وشمل البرنامج القيام بمهرجانات مركزية في رام الله ونابلس وعددا من الندوات وورشات العمل والفعاليات المحلية في محافظات الوطن.

واستعرضت الهيئة التقارير الواردة من أسرانا داخل سجون الاحتلال والممارسات اللانسانية التي تقوم بها سلطات الاحتلال ضد الاسرى، منددة بهذه الممارسات اللاخلاقية واللانسانية والتي تتنافى مع كل الشرائع والقوانين الدولية والانسانية التي تكفل حقوق الاسرى في المجالات كافة.

وطالبت الهيئة المجتمع الدولي بوقفة جادة لالزام الاحتلال بالتقيد بالاتفاقات والقوانين التي تحمي الاسرى، داعية المجتمع الدولي بحكوماته وشعوبه ومؤسساته المجتمعية بمساندة الاسرى الفلسطينيين، وتأمين الافراج عنهم وخاصة النساء والاطفال والمحكوميات العالية.

 كما دعت الهيئة المجتمع الدولي لوضع حد لسياسة التمييز بين الاسرى رافضة هذا الاجراء الاحتلالي باعتبار ان كافة الاسرى الفلسطينيين هم أسرى حرية بغض النظر عن ولائاتهم وانتماءاتهم السياسية.

واكدت الهيئة على متابعتها للنضال والكفاح ضد الاحتلال وادواته ومشاريعه حتى يتم دحره عن اراضينا الفلسطينية، واقامة دولتنا الفلسطينية كاملة السيادة بعاصمتها القدس على لاراضي المحتلة عام 1967، وحق عودة اللاجئين الى ديارهم وممتلكاتهم وفق القرار الاممي رقم 194.

هذا واعتبرت اللجنة ان نشاطها وفعالياتها لهذا العام تصب في اطار فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية للعام 2009ومن جانبه اشار عزمي النبالي سكرتير لجنة الاعلام والناطق الاعلامي باسم الهيئة ان الهيئة ستتابع فعالياتها على مدار العام وستواصل كفاحها ضد الاحتلال حتى يتم تحرير كافة الاسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال البغيض، مؤكدا ان الهيئة وهي تقوم بهذه الفعاليات انما تؤكد التزامها بواجبها الوطني من اجل نصرة اسرانا الابطال والدفاع عن حقوقهم .

ودعا النبالي الى ضرورة انجاز الحوار الوطني الفلسطيني والخروج من دائرة الخلافات القائمة والعودة الى الوحدة الوطنية الفلسطينية باعتبارها العنوان الاساس لحماية القضية الوطنية ونيل الحرية والاستقلال وفي المقدمة منها حرية اسرانا.

وحيت اللجنة المرأة الفلسطينية والام الفلسطينية وفي المقدمة منهم الاسيرات واهالي الاسرى والشهداء بمناسبة يوم المرأة العالمي وعيد الام ويوم الارض الذي يصادف الثلاثين من اذار مؤكدة على ان شعبنا سيستمر في الدفاع عن ارضه حتى دحر الاحتلال عنها.

 

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى