اخبار الجبهةمواضيع مميزة

النضال الشعبي بسلفيت الانتخابات التشريعية استحقاق دستوري لبناء نظام سياسي ديمقراطي

سلفيت/ عقدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني اجتماعاً موسعا لها اليوم بمكتب الجبهة بسلفيت، وذلك بحضور عضوي اللجنة المركزية الرفاق علاء الديك وفراس قدري، والرفيق احمد عرام سكرتير فرع سلفيت، وسكرتيري الكتل النقابية ومسؤولي المناطق التنظيمية بالمحافظة، وبدورها رحبت الجبهة بالمراسيم التي أصدرها السيد الرئيس محمود عباس لإجراء الانتخابات العامة في فلسطين.النضال الشعبي سلفيت

وبدوره قال الديك إن هذا الاستحقاق القانوني والدستوري، يتيح المجال لبناء نظام سياسي ديمقراطي مبني على الشراكة الحقيقية وتعزيز الوحدة الوطنية، وسيادة القانون وتجسيد أن الشعب مصدر السلطات، وكذلك ضخ دماء شابة جديدة في المجلس التشريعي الفلسطيني المقبل، لتكون قادرة على تنمية المجتمع المحلي وتطويره بما يخدم مصلحة المواطن وتعزز صموده وتلبية احتياجاته في كافة المجلات، وصولاً لتحقيق طموحاته في الحرية والإستقلال وتجسيد الدولة والعودة وتقرير المصير.

وادان الديك الانتهاكات المُستمرة التي يرتكبها الاحتلال وقطعان المستوطنين من مصادرة الاراضي والاعتداءات على الممتلكات والمواطنين، داعياً لتصعيد المقاومة الشعبية، والنهوض بها لمواجهة المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية، وكذلك دعوة المجتمع الدولي للتدخل العاجل لوقف الاعتداءات وحماية شعبنا وتلبية حقوقه في تقرير المصير، ورفض ما يسمى بخطة الضمّ التي يهدف الاحتلال من خلالها لتقسيم الضفة الى “كنتونات” وفصل المدن والقرى عن بعضها، والتي تضرب بعرض الحائط كل قرارات ومواثيق الشرعية الدولية الخاصة بالشعب الفلسطيني.

وناقش المجتمعون التحضيرات اللازمة لاجراء الانتخابات التشريعية المقبلة في أيار 2021 في الوطن على اعتباره دائرة واحدة وفق التمثيل النسبي الكامل،

فقد دعا عرام المواطنين الذين لم يسجلوا بالمراحل السابقة في السجل الإنتخابي، ومن تجاوز منهم السن القانوني للإنتخاب، بالدخول إلى موقع لجنة الانتخابات المركزية لتسجيل أسمائهم بالسجل الانتخابي.

وقال عرام إن الانتخابات التشريعية  المدخل الوحيد لإنهاء الانقسام ومسار يقود للشركة السياسية في إطار الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني ، ولتجديد النظام السياسي الفلسطيني ، وليعبر أبناء شعبنا عن إرادتهم وحقهم الطبيعي نحو انتخاب ممثليهم بحرية وشفافية وديمقراطية ، ضمن حقهم القانوني والدستوري انتخابا وترشيحا.

وأشار المجتمعون إلى أهمية الحفاظ على النسيج الاجتماعي خلال تشكيل القوائم والترشح والإنتخاب المقبل، والحفاظ على    التعددية، واحترام الرأي والرأي الاخر، والكفاءات الوطنية والمجتمعية.

وناقش المجتمعون التحضيرات لاجراء الانتخابات التشريعية مؤكدين جهوزية الجبهة في محافظة سلفيت لخوض الإنتخابات والمشاركة فيها، وتطرق المجتمعون للأوضاع التنظيمية والنقابية للجبهة على مستوى المحافظة، داعيين كافة الأعضاء والكوادر للإبقاء بحالة إنعقاد دائم في كافة المناطق التنظيمية لمتابعة التطورات.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى