اخبار الجبهة

في الذكرى 14 لانتفاضة الأقصى النضال الشعبي تدعو لوضع استراتيجية عمل وطني

فهرس

 

رام الله/ أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في بيان لها بمناسبة الذكرى الرابعة عشر لانتفاضة الأقصى “انتفاضة الحرية والاستقلال” التي تصادف اليوم الأحد، ضرورة  توحيد كافة الجهود الوطنية الفلسطينية ووضع استراتيجية عمل وطني تتناسب مع المرحلة المقبلة وعلى اساس التناقض الرئيس مع الاحتلال ، بما يسهم في تقصير امده ،بما يشكل مرحلة جديدة بالعمل السياسي بحيث لن  نبقى مطالبين بتقديم التنازلات، وعدم العودة لدوامة المفاوضات التي أثبتت فشلها.

وجددت الجبهة تمسكها بالمشروع الوطني الفلسطيني، وبالقرار الوطني المستقل وبمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وبالوحدة الوطنية والشراكة الحقيقية بين كافة مكونات النظام السياسي.

وأوضحت الجبهة ان انتفاضة الأقصى التي ارتقى خلالها ما يزيد عن (4412) شهيد فلسطيني فيما جرح أكثر من (48322) مواطناً،وانتهاج حكومة الاحتلال سياسة تدميرية بحق الشعب الفلسطيني، فعمدت إلى تدمير البنية التحتية الفلسطينية، وهدم ، فضلاً على عمليات الاجتياح الموسعة التي كانت تقوم بها في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة، لن تثني ارداة شعبنا عن مواصلة نضاله لتحقيق حريته واستقلاله.

وطالبت الجبهة المجتمع الدولي ومؤسساته الحقوقية لإدانة ممارسات وإجراءات الاحتلال الاستيطانية التي تطال كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67، حيث يقوم الاحتلال بفرض الوقائع الجديدة على الأرض وتكريس سياسة الاستيطان وهدم المنازل ومصادرة الأراضي والاعتداء على القدس .

داعية جماهير الشعب الفلسطيني إلى رص الصفوف والالتفاف حول المشروع الوطني ومواجهة سياسات الاحتلال ضمن خطة وطنية إستراتيجية وتكثيف الجهود على كافة المستويات “لتعرية” سياسات وإجراءات الاحتلال.

 
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى