الاخبارشؤون فلسطينية

قيادي فتحاوي يكشف عن شروط دحلان للمصالحة مع حماس

 images

أمد/ غزة – متابعة : قال مصدر قيادي في حركة فتح ، ومقرب من النائب والقيادي الفلسطيني محمد دحلان أن حركته لا تمانع من التصالح مع حماس ولكن وفق شروط واضحة .

وقال المصدر الفتحاوي المقرب من القيادي دحلان، بتصريح لموقع ” الرسالة نت” الموالي لحركة حماس ، إنه لا مانع لدينا من الحوار مع حماس ولكن على قاعدة أن يحتفظ كل طرف بقناعاته والالتزام بالقواسم المشتركة وعلى رأسها إعطاء غزة الأهمية التي أفقدها إياها عباس.

وأضاف المصدر -الذي رفض موقع الرسالة نت التصريح عنه ،:” إن عباس باع قطاع غزة بمن فيه، وحوّل حركة فتح إلى مشروع راتب إذلالي وألغى كل ثوابتها وتاريخها”.

وفي تقرير منفصل لذات الموقع الإلكتروني التابع لحركة حماس ، جاء أن حماس تستفز الرئيس محمود عباس بأشد خصومه عداوة وهو النائب محمد دحلان ، وجاء في التقرير :

” لوّحت حركة حماس خلال الأيام الماضية بورقة القيادي محمد دحلان، وإمكانية عودة العلاقات معه كإحدى الرسائل التحذيرية التي ترسلها إلى رئيس السلطة محمود عباس في حال بقي وضع المصالحة وغزة على حاله.

ورغم أن محاولات التقارب ليست جديدة، خصوصا أن هناك لقاءات عقدت لذات الهدف بين الطرفين في أوقات سابقة، إلا أن محللين رأوا في تلويح حماس ورقة ضغط واستفزاز، خاصة أن دحلان لا يمثل أي شرعية ولا يمكن أن يكون بديلا عن عباس المعترف به دوليا.

لكن السياسة التي لا تعرف الثوابت قد تجعل حماس تتعاطى مع دحلان في حال اقتضت المصلحة العامة للشعب الفلسطيني وبقيت استحقاقات المصالحة عالقة، خاصة في ظل علاقاته الخارجية بمصر والإمارات ودول عديدة.

وكان الدكتور صلاح البردويل القيادي في حماس، قد أكد أنّ حركته لا تمانع الحديث مع دحلان بعد إتمام المصالحة المجتمعية، وقال “إن المشكلة مع دحلان يمكن حلها ضمن المصالحة المجتمعية، وهي تجب ما قبلها”.

فيما قال يحيى موسى القيادي في حماس وعضو المجلس التشريعي، إن حركته “لا تمانع أن تحاور أي فلسطيني مهما كان ماضيه في صالح القضية”. وأضاف مفسرا: “ماضي دحلان أفضل من حاضر عباس، الذي يدير الطريق الفلسطيني بانهزام وانكسار، وينتقد المقاومة التي حمت الشعب”.

التصريحات السابقة من المؤكد أنها تسببت باستفزاز عباس، خصوصا أن “عرسا جماعيا” أقيم بغزة في وقت سابق بتمويل دحلان، جعلته يشتاط غضبا ويشتكي حماس لقطر، وهذا ما أظهره المحضر المسرّب للقاء الذي جمعه بحماس بوجود الأمير القطري.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى