أقلام واراءزوايا

أزمة معلومات عند الأمريكان…بقلم: عماد الدين أديب

فهرس
أعلنت حركة طالبان الأفغانية منذ عدة أيام وفاة قائدها الملا محمد عمر، وجاء فى الإعلان أن الرجل كان قد توفى منذ أكثر من عامين وأنه قد تم تكتم الخبر طوال هذه الفترة من أجل ترتيب القيادة من الداخل وتم الإعلان عن اختيار نائبه فى الحركة زعيماً جديداً لها.
قد يبدو الخبر أنه للوهلة الأولى يندرج تحت توصيف أخبار انتقال سلطة إلى أخرى ولكن الخبر له دلالات أكثر وأعمق.
أكثر ما يؤشر إليه الخبر هو الفشل الأمريكى الاستخبارى فى معرفة خبر وفاة الملا محمد عمر رغم أن الرجل يتصدر قائمة إعدام الجيش الأمريكى فى أفغانستان.
لم تنشر الصفحة الأمريكية طوال فترة وفاة الملا محمد عمر ما يشير إلى مرضه أو اختفائه بل إن الجميع فى واشنطن سواء فى البيت الأبيض أو الخارجية أو المخابرات الأمريكية أو استخبارات وزارة الدفاع فوجئوا بالخبر!!
المذهل أن جهاز المخابرات الأمريكية هو الأكثر كلفة وتمويلاً فى أجهزة الاستخبارات العالمية.
ولم تعرف المخابرات الأمريكية رغم أن لها أكثر من 60 قمراً صناعياً للتجسس حول العالم، ولديها أكثر من 200 ألف عميل ونصف مليون متعاون حول العالم.
لم تعرف المخابرات الأمريكية رغم أن حكومة كابول عميلة لها، وحكومة باكستان صديقة لها، ولديها حجم غير عادى من الجواسيس على الأراضى الباكستانية والأفغانية.
هذا الفشل المعلوماتى فى معركة مثل هذه يعكس خللاً كبيراً فى صورة الولايات المتحدة الأمريكية كقوة عظمى فى العالم، تتخذ من «قوة المعلومات» أداة سياسية من أدوات إدارة صراعاتها الدولية.
ذات الشىء حدث فى مطاردة بن لادن، وذات الشىء حدث فى مطاردة القذافى الذى كشفت عنه المخابرات الألمانية وليس الأمريكية.
ولولا وشاية الواشى ما عرفت واشنطن مخبأ صدام حسين.
هذه الإدارة التى لم تعرف خبر وفاة أحد أهم أعدائها كيف ستتعامل مع ملف مدى التزام إيران بقوتها النووية؟
عن الوطن المصرية

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى