الاخبارشؤون الأسرى

للأســرى .. إضـاءة زيتهـا مشاعـرهـم … بقلم :علي جرادات

ed1426bffe454b682dd64ec9ec51a1fc
يبدو أن كل ما يمكن أن يُكتب عن الأسرى الفلسطينيين قد كُتب، أو قيل، لتذكير هيئة الأمم بأنه ما كان لقرارها الظالم، في العام 47، «إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين»، أن ينجب إلا «دولة يهودية» استعمارية استيطانية عنصرية إقصائية إحلالية، وبالتالي، عدوانية النظام، والأحزاب، والحكومات، و»المعارضات»، والسياسة، والاقتصاد، والمجتمع، والأمن، والجيش، والقوانين.
ولتذكير هيئة الأمم بأنها بإصدار ذاك القرار الظالم قد أسست، فيما أسست، لأن يصبح السجن مصاحباً للفلسطينيين كظلهم.
ولتذكير هيئة الأمم بأنه لولا تحوّلها إلى غطاء لدعم بعض حكومات العالم، وتواطؤ بعضها، وصمت أغلبها، لما بقيت إسرائيل دولة مارقة و»فوق كل قانون»، ولما نجت من جرائم تنفيذ نحو مليون حالة اعتقال، منذ العام 67، ولما أصبحت في عداد المسائل العادية جرائمها المتعلقة بحبس الأطفال والتنكيل بهم، واعتقال أصحاب الرأي إدارياً، (بلا تهمة)، لسنوات، ولما صارت «جرائم فيها نظر» فظاعاتها المتمثلة في قتل الأسرى والمعتقلين عمداً، وعن سبق إصرار، إما بالتعذيب، أو بالإهمال الطبي، أو بالإعدام الميداني، أو بتركهم يموتون ببطء عبر حبسهم لعقود.
وبالمناسبة، لم يعد «قدامى الأسرى» هم، «المعتقلون قبل أوسلو»، فقط، فقد انضم إليهم المعتقلون في الفترة بين 1993 – 2000، بينما مضى على المعتقلين في سنوات «الانتفاضة الثانية»، (2000 – 2004)، بين 12 – 16 عاماً.
ويبدو أيضاً، أن كل ما يمكن أن يكتب عن الأسرى الفلسطينيين، قد كُتب، أو قيل، لتذكير هيئة الأمم، والعالم بأسره، «عرباً وعجماً»، بأن السجن، (عدا القتل والجرح والطرد والتشريد واللجوء والتدمير)، لم يردع، ولن يردع، شعب فلسطين، ولم يدفع أجياله المتعاقبة، ولن يدفعها، نحو التسليم والاستسلام، بل نحو المقاومة الدفاعية المشروعة، ونحو استمرارها، وتنويع أشكالها، وابتكار المزيد من وسائلها، وما «انتفاضة السكاكين» المستمرة، كما يصفها جيش الاحتلال وأجهزته الأمنية، سوى دليل آخر، ولن يكون خاتمة المطاف، في هذا السياق.
وللتذكير بأن 7 آلاف فلسطيني وفلسطينية تلفهم، الآن، عتمة السجون، ما انفكوا، رغم هول المعاناة، وقسوة التنكيل، ومجافاة الظروف، على «الجمر يقبضون»، في الخنادق المتقدمة يقاتلون، وبالمقاومة، ثقافة وتنظيماً وأدوات فعل، يتمسكون، وعن هدف حرية فلسطين، الشعب والوطن، لا يحيدون.
وللتذكير بأن الأسرى الفلسطينيين، قد صنعوا، ولا يزالون، بطولة وطنية تتاخم الأسطورة، ومساهمة تتجاوز حدود الملحمة، (وتُنسى أحياناً)، في الدفاع عن قيم الحرية والعدالة والمساواة الإنسانية السامية.
لكن، لما كانت مواقف شعوب العالم غير مواقف حكامها وأنظمتها من قضية فلسطين العادلة، وبالتالي، من قضية الأسرى الفلسطينيين، فإن ثمة حاجة دائمة، وفائدة أكيدة، لتظهير، وإبراز، ما قدمه صناع هذه البطولة الوطنية الأسطورية، من ملحمة إنسانية فريدة، وربما نادرة، بكل المقاييس والمعاني.
وفي السياق، أن أكتب، (إحياء ليوم الأسير)، كأسير سابق، سكن السجن، وسكنه السجن، لسنوات طويلة، عن شركاء القيد و»البرش» والزنزانة، يعني أنني، (كأي أسير)، إنما أضع على الورق، يسيراً من مخزون ذاكرة مثقلة بما لا يُحصى من صور البطولة والمعاناة الحسية، ويعني أنني، إنما استعيد رنين أحاسيس صناعها ومشاعرهم، وهم يخوضون معارك المواجهة المفتوحة والممتدة على مدار اليوم مع السجان، وليس الإضراب المفتوح أو الجزئي عن الطعام، سوى أبرز أشكالها، وأقساها، وأكثرها عنفواناً.
ويعني أنني، إنما أؤطر خلاصة آراء هؤلاء الشركاء، كما سمعتها خلال حواراتي، ونقاشاتي الطويلة معهم، في باحات «الفورة»، ومركبات «البوسطة»، وغرف وخيم السجن، وزنازين التحقيق والتعذيب.
وبالتالي، فإنه لا فضل لي فيما أكتب، الآن، إلا بمقدار تمكُّني من نقل خلاصة حواري مع عدد من «قدامى الأسرى»، «الشهداء مع وقف التنفيذ».
حوار تعمدت فيه، الإنصات لرنين مشاعرهم وأحاسيسهم، والإصغاء لآرائهم بعد عقود من معيش السجن، وعقدين من الحالة الوطنية التي تغيظ كل صديق وتسر كل الأعداء.
ليتني أكون قد نجحت في تحويل آرائهم وأحاسيسهم ومشاعرهم، (كما طلبوا)، إلى إضاءة ثقافية تضيء عتمة زنازينهم.
إضاءة، كتبت مقدمتها، في حينه، وسبق أن نشرتها، وأعيد نشرها بمناسبة حلول يومهم، هي بقلمي وزيتها مشاعرُهم، ومضمونها ما أرادوا تعميمه:
(نحن) السجين و(هم) السجان….كان لهم «مسألتهم»، بلغت ذروتها في «كارثتهِم». فتَظلموا، بصرف النظر عن أن «مسألتهم» لم تكن رغماً عن، بل بفضل، تاريخ طويل من خرافة «تفوُّقِ عرقهِم». لقد أزاحوا اضطهاد «أغيارهم» بخطف حُر طليقنا نحن الأبرياء من «مسألتهم» و»كارثتهم»، واقتلعوا مسألتهم من التاريخ بزراعة نكبتنا فيه. ولا ندري، وليس مهما أن ندري، إنْ كانت «كارثتهم» أكثر أو أقل قسوة وبشاعة من نكبتنا. فمبدأ «كارثتهم» ونكبتنا واحِدُ السببِ والنتيجة. إنه الاضطهاد لمجرد اختلاف الهوية، ورجحان ميزان القوة الفيزيائية المملوكة. لقد بتنا عقوداً في سجونهم نحلم بكيف السبيل لاستعادة الحُر الطليق لنا ولهم، لنا بعودة جمالية المبيت بين أطفالنا، والعمل في مصنعنا وحقلنا، والتعلُّم والتعليم في مدارسنا وجامعاتنا، ولهم باقتلاع أدران ثقافة السجن المتأصلة في نفوسهم.
عقود من بطولتنا لم تظفر بعد بحريتنا من سجونهم، وعقود من معاناتنا لم تفلح بعد بوقف استباحتهم الشاملة لنا، وطناً وأرضاً وشعباً ومقدرات وكرامة وطنية وإنسانية.
عقود وهم يرددون: «السيد والعبد إثنان، الأول نحن والثاني أنتم». وعقود ونحن نردد «بل السيد والعبد واحد في الإنسان»، لأن «زائد سجنكم هو ناقص حريتنا»، و»ناقص سجنكم هو زائد حريتنا».
ففي الطبيعة لا أول بلا ثانٍ، ولا ثانٍ بلا أول، أما في المجتمع، «فلا سيد من دون عبد، ولا عبد من دون سيد».
منطقنا غريب عليهم، ومنطقهم غريب علينا، فنحن وهُمْ زمنان في زمن. نحن زمن انعتاق الحرية مِن السجن، وهم زمن زج الحرية في السجن.
هم زمن خرافة تفوق «عرقِهم»، ونحن زمن الإنسان جذر كل الأعراق.
نحن السجين نحمل السجن على جسدنا، وهم السجان يحملونه في وعيهم. غرابا نرى السجن، وحمامة يرونه.
بالعتمة نصفه، وبالنور ينعتونه. جهنم نراه، وجنة يرونه. بإبر ثقافة الحرية نخلع السجن، وبفأس ثقافة العبودية يزرعونه. نلفظه فيبتلعونه. نحاربه فيصادقونه. نُطلِّقه فيتزوجونه. ننهره فينادونه. نشتمه فيمدحونه. نهدمه فيبنونه. نمقته فيحبونه. نلعنه فيباركونه. نجابهه فيحمونه. نمزقه فيرتقونه. لقد نفوا (بسجنهم) حر طليقنا، فنهضنا ببطولة معاناتنا لاستعادة حريتنا، فغدونا «جمل المحامل» لنفي ثقافة السجن فيهم. وما معاناتنا نحن «قدامى الأسرى» إلا غيضاً من فيضِ نكبتنا، ومجرد نزر يسير مِن «بطولة ومعاناة» مئات آلاف الأسرى الفلسطينيين.
هذا يعني أن قدامى الأسرى يحثون على إبراز، (والتوصيف لهم)، ما قدموا، وما زالوا يقدمون، باسم شعبهم، من مساهمة لإعلاء راية مبادئ الحرية والعدالة والمساواة، وقيمها الإنسانية السامية.
ففي إبراز البعد الإنساني الكامن في البطولة الوطنية للأسرى الفلسطينيين، ما يهبها الحفظ والصون والتخليد، وما يمنح صناعها تفوقاً أخلاقياً على قادة الاحتلال الذين أذاقوهم بالقوة، ولا يزالون، معاناة زنازين، صمَّموها ضيقة مثل «غيتواتهم»، وفيها حشروا رحابة حرية هؤلاء المناضلين الوطنيين الإنسانيين، ووصموهم، زوراً وبهتاناً، بـ»التخريب» و»الإرهاب»، وكأن احتلالهم العنصري الإقصائي الإحلالي، ليس مفرخة الإرهاب المنظم الأولى في العالم.
لكن، من أسف، فإن هناك فيما يحث «قدامى الأسرى على إبرازه، نقد غير مباشر، لما يمكن تسميته «حالة التسليع السياسي» التي سادت ثقافة التحرر الفلسطينية في العقدين الأخيريْن، بكل ما أنتجه هذا التسليع من سلوك استخدامي بائس يفصل بين جهود النضال الوطني لنيل الحرية من الاحتلال، وبين تطلعات باذليها، داخل السجن وخارجه، لبناء سلطة سياسية فلسطينية ديموقراطية ترتكز على مبادئ العدالة والإنصاف والمساواة، بحسبانها المرجعية الثقافية لكل حركة تحررية تناضل لإزاحة سيطرة خارجية.
هنا، ثمة نقد تشفع لقسوته شدة بؤس الحالة الوطنية الراهنة، مقابل هول المعاناة، وجسامة التضحيات، وما توجبه من سلوك قيادي مقاوم ديمقراطي، ينأى عن الاستخدام، ويبني سياسة اجتماعية مقاومة، تعزز الصمود، وتحقق القدر الممكن من المساواة والعدالة.
الايام

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى