ترجمات اسرائيلية

أضواء على الصحافة الاسرائيلية 13 كانون الأول 2016

الضباط والجنود يشوشون البصمات في حلبات قتل الفلسطينيين
• كتبت “هآرتس” ان مسؤولين كبار في النيابة العامة والشرطة، حذروا الجيش الاسرائيلي، من قيام الجنود بتشويش البصمات في حلبات العمليات التي يتم فيها اطلاق النار على مخربين ومدنيين فلسطينيين، الأمر الذي يمنع استخلاص التحقيق ويمكن ان يخلق اوضاعا تحرج الجيش وتصعب الدفاع عن الجنود في الدعاوى القضائية. وتوجهت النيابة الى الجيش في هذا الموضوع، قبل اسبوع من الحادث الذي وقع في الخليل، قبل عدة أشهر، حين اطلق الجندي اليؤور ازاريا النار على المخرب المصاب والملقى على الأرض. وتم ارسال نسخة من الرسالة الى مراقب الدولة.
• يشار الى انه في خضم موجة الارهاب الأخيرة وقعت في مناطق السلطة الفلسطينية الكثير من الأحداث التي انتهت بإطلاق النار على الفلسطينيين من قبل جنود وشرطة حرس الحدود. وفي حالات كثيرة كان المقصود فلسطينيين مسلحين بسكاكين وحاولوا تنفيذ عمليات طعن، فتم إطلاق النار عليهم وقتلهم من قبل الجنود. وبسبب كثرة الحوادث قام الفلسطينيون وتنظيمات لحقوق الإنسان بتقديم دعاوى مدنية الى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.
• وخلال استعداد النيابة العامة لمواجهة هذه الدعاوى، بدأت بفحص الحالات، وتبين لها بأنه في قسم كبير من الملفات هناك مصاعب في الأدلة لا تسمح بالوصول الى الحقيقة. ونجمت بعض هذه المصاعب عن عدم التزام الجنود في كثير من الحالات بالتوجيهات المتبعة في حلبات إطلاق النار على المشبوهين. وتبين من فحص النيابة والشرطة وجود طابع سلوكي لدى الجنود والضباط يؤدي الى “تلويث” الحلبة. وتبين للشرطة انه في قسم من الحالات اختفت الأدلة وتم تسريح الشهود من قبل القادة قبل وصول ضباط الشرطة العسكرية او الشرطة الاسرائيلية او قسم التحقيق مع افراد الشرطة للتحقيق في الحادث. كما تبين بأن الكثير من الجنود دخلوا الى حلبات إطلاق النار ولمسوا الدلة، الأمر الذي يسبب ضررا لعمل مختبر التشخيص الجنائي.
• وتبين للشرطة ان جنود ومواطنين وطواقم علاج وجهات امنية مختلفة دخلوا الى حلبة الحدث وداسوا على بقع الدم وخلفوا بصمات احذيتهم. وادعت جهات التحقيق انه في قسم كبير من الحالات، لم يتم حتى اليوم تحديد ما حدث هناك. على سبيل المثال تبين في حادث وقع في 2015، انه بعد اطلاق النار من قبل جنود حرس الحدود، وصل الى المكان قائد لواء المنطقة وقام بعدة اجراءات شوشت التحقيق. وتدعي الشرطة انه في تلك المرحلة لم يعد بالإمكان اتهام القائد بتشويش الدلائل عمدا، لأنه تم قبل وصوله تشويش الدلائل في الحلبة، ما منع امكانية اجراء تحقيق. وفي حادث آخر وقع في تشرين الثاني 2015، عندما قام رئيس المجلس الاقليمي السامرة، غرشون مسيكا، بدهس امرأة فلسطينية بادعاء احباط محاولتها طعن جنود، وكذلك في حادث وقع عند مفترق تفوح حيث قامت شرطية من حرس الحدود وجندي بإطلاق النار على امرأة فلسطينية يدعى انها وصلت مع سكين الى الحرم الابراهيمي. في هاتين الحالتين لم يتم الحفاظ على الحلبتين بشكل يسمح بالتحقيق.
• وقررت النيابة تعيين المحامي شلومي ابرامزون، النائب الرفيع في قسم المهام الخاصة في النيابة، لفحص هذا الموضوع. وقبل عدة ايام من قيام الجندي اليؤور ازاريا بإطلاق النار عل المخرب المصاب في الخليل، قرر ابرامزون ارسال وثيقة الى الجيش والشرطة وجهات اخرى، يحذر فيها من هذا الوضع. وطلب من الشرطة فحص وضع التحقيقات التي اجريت في الضفة الغربية في الحوادث التي انتهت بمقتل المخرب.
• وتم ارسال هذه الوثيقة الى قائد المنطقة الوسطى في الجيش روني نوما، وقائد قوات الجيش في يهودا والسامرة، ليؤور كرميلي. وتسلم نوما وكرميلي استنتاجات وادعاءات النيابة والشرطة، وبعد عدة ايام فقط وقع حادث ازاريا في الخليل، والذي وضع الجيش في الحالة التي حذرت نها النيابة والشرطة.
• وفي تعقيب للنيابة العامة قالت “ان المقصود حوار داخلي بين سلطات تطبيق القانون ولذلك لا نرى من المناسب الرد عليه علانية”، فيما قالت الشرطة “ان المسائل المتعلقة في القضايا الأمنية، تعالج بالتعاون الوثيق بين كل الجهات المعنية، بما في ذلك النيابة والشرطة والجيش، ولا ننوي كشف الحوار المهني بجوانبه الأمنية والجنائية”.
• وقال الناطق العسكري ان “الجيش يحرص بشكل كبير على توثيق وحماية الأدلة في كل حلبة يسود فيها الاشتباه بارتكاب مخالفة جنائية. التحقيق في الاحداث الجنائية يجري كما يجب حسب القانون والقرارات التي تتخذ بشكل مهني ومنظم. نشير الى ان التوجيهات التي تؤكد اهمية الأمر يتم توزيعها بشكل متواصل لكل الجهات ذات الصلة، ولا ننوي التطرق الى النقاشات الداخلية”.
• الحكومة تشترط نقل سكان عمونة بتوقيعهم على التزام بعدم مقاومة الاخلاء
• كتبت “هآرتس” ان الحكومة طلبت من سكان بؤرة عمونة التوقيع على التزام خطي بأنهم سيسمحون بإخلاء البؤرة بهدوء، وبدون عنف، مقابل تطبيق المخطط الذي صادق عليه المستشار القانوني للحكومة، ابيحاي مندلبليت، والذي ينص على نقل بيوت البؤرة الى “اراضي متروكة” مجاورة للبؤرة وتعتبر “املتاك غائبين”.
• وقال مسؤول اسرائيل رفيع شارك في الجلسة التي عقدها رئيس الحكومة، امس في موضوع إخلاء عمونة، ان الوثيقة التي طلب من السكان توقيعها، تشمل التزاما بإخلاء البؤرة بطرق سلمية، حتى وان تم تقديم التماس الى العليا ضد مخطط النقل الى “املاك الغائبين”.
• وحسب ما قاله المسؤول الرفيع، فان ما يطالب به المستوطنون هو ليس فقط عدم قيامهم شخصيا، بممارسة العنف ضد قوات الشرطة او الجيش التي ستخليهم، وانما، ايضا، الامتناع عن دعوة الناس للحضور الى المكان خلال إخلاء البؤرة وابعاد الاشخاص الذين يمكنهم ممارسة العنف. واضاف المسؤول الرفيع بأن هذا المطلب عرض امام ممثلي عمونة خلال اللقاء الذي عقده معهم رئيس البيت اليهودي نفتالي بينت. وقال المسؤول انه “ت التوضيح لهم بأنه من دون التوقيع على هذا الالتزام لن يتم تنفيذ الصفقة”.
• ويرجع السبب الرئيسي الى مطالبة السكان بتوقيع هذا الالتزام، الى التخوف من ان يؤدي الاخلاء العنيف للبؤرة الى تدهور الوضع الامني في الضفة الغربية جراء قيام نشطاء من اليمين المتطرف بشن هجمات انتقامية ضد الفلسطينيين. وقال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، خلال الجلسة، امس، انه يجب بذل كل الجهود امام السكان من اجل ضمان الإخلاء بهدوء، خشية حدوث موجة من جرائم الكراهية ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية. وقال نتنياهو انه في مثل هذا الوضع يمكن حدوث ردود فعل من قبل الفلسطينيين، وبالتالي حدوث تصعيد امني واسع في الضفة.
• في وقت سابق، وافق المستشار القانوني للحكومة مندلبليت، على قيام الجيش بإصدار امر خاص يسمح بتقسيم قسائم الارض في منطقة الجبل لأصحاب الملكية المختلفين، اذا ادعى وريث فلسطيني الملكية على الأرض. وستسمح هذه الخطوة للمستوطنين بإقامة بؤرتهم على قسم من املاك الغائبين. وحسب المخطط النهائي الذي يدعمه المستشار القانوني، سيسمح لسكان البؤرة بالحصول على تصريح مؤقت بالإقامة على الارض، يتم تجديده كل عامين. ورفض طاقم النضال في عمونة اعلان موقفه بشأن هذا الحل، طالما لم يتم تفصيل شكل تنفيذه.
• يشار الى ان القانون الحالي يحدد انه عندما يتبين وجود وريث لقسيمة معينة يصل الأمر الى المحكمة ولا يمكن مواصلة البناء في المكان. لكن المستشار القانوني يسمح الان، بواسطة امر عسكري بالبناء، حتى اذا تواجد وريث للأرض. وحسب المستشار سيحصل الوريث على مساحة مشابهة لقسيمته على اطراف القسائم، وبالتالي سيتواصل البناء. والحديث هنا عن قرار يمس بحقوق الملكية الفلسطينية للأرض، لأن التقسيم سيمنح الفلسطينيين قسائم أقل جودة من ارضهم الخاصة.
• وقال وزير التعليم، نفتالي بينت، امس، انه توصل الى تفاهمات مع رئيس الحكومة حول ازمة عمونة، “حققت مخططا جيدا في مسألة املاك الغائبين، وبالتالي حققنا هدف الابقاء على عمونة على الجبل”، حسب قوله.
• وقال بينت: “هذه منطقة كبيرة تبقي على العائلات على الجبل. انا لا اريد عرض التفاصيل قبل اطلاع سكان عمونة عليها. انا اؤمن بأننا سنحصل على موافقتهم على نقل المستوطنة الى الامان الجديد على تلة عمونة بطرق سلمية، وهكذا يمكننا التوجه الى المحكمة العليا وطلب التمديد”.
• وقال، ايضا: “ان نقل مستوطنة هو ظلم، ونحن نتألم له. في الظروف الناشئة نجحنا بالإبقاء على سكان عمونة على الجبل. اريد التوضيح: يمنع في أي حالة ومن اجل تحقيق أي هدف ممارسة العنف”.
• الى ذلك حذر نائب المستشار القانوني للحكومة، روعي شايندروف، خلال نقاش سري عقد في الكنيست، امس، من ان سن قانون مصادرة الأراضي الفلسطينية الخاصة، سيقود الى تحقيق ضد اسرائيل في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي. لكن وزارة القضاء تنفي ان كون شايندروف قد قال ذلك.
• ودعم المستشار القانوني للجهاز الامني، احاز بن آري، اقوال شايندروف، وقال ان الجهاز الأمني – خاصة الجيش ووزير الامن – يعارضن سن قانون المصادرة. لكن شايندروف وبن آري رفضا الرد على تساؤلات حول الابعاد الأمنية للقانون على المنطقة، بادعاء ان هذا لا يدخل ضمن اختصاصهما.
• في هذه الأثناء، تم تأجيل النقاشات المكثفة حول سن القانون الى الأسبوع المقبل. وقال عدد من النواب الضالعين في الأمر لصحيفة “هآرتس” انه بعد تمرير القانون في القراءة الاولى، يبدو ان نتنياهو يريد تخفيض الوتيرة وعدم سن القانون في القراءة الثالثة قبل مغادرة اوباما للبيت الأبيض.
• “ترامب مصر على نقل السفارة الى القدس”
• تنشر “هآرتس” نقلا عن مستشارة للرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، قولها انه مصر على نفيذ وعده بنقل السفارة الامريكية في اسرائيل من تل ابيب الى القدس، بعد تسلمه لمنصبه. واضافت المستشارة كيلي آن كونوي في حديث لإذاعة محافظة في الولايات المتحدة ان ترامب “اوضح ذلك جيدا خلال حملته الانتخابية، وقد سمعته يكرر ذلك خلال لقاءات مغلقة عدة مرات منذ انتخابه”.
• واضافت كونوي انها تعتقد بأن اسرائيل ستقدر جدا مثل هذا القرار وكذلك سيفعل الكثير من اليهود الامريكيين. واضافت: “هذه خطوة ممتازة، ويمكن تنفيذها بسهولة ااذ اعتمدنا على عدد المرات التي تحدث فيها ترامب عن الموضوع”.
• وكان ترامب وعدد من مستشاريه قد صرحوا خلال المعركة الانتخابية بأنه في حال فوزه سيقوم بتنفيذ قرار الكونغرس السابق بنقل السفارة. كما ابلغ ترامب ذلك لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو خلال اللقاء الذي عقده معه في نيويورك في ايلول الماضي. كما كرر مستشاره للشؤون الاسرائيلية جيسون غرينبالد الأمر في لقاء لإذاعة الجيش الاسرائيلي، لكن لوحظ لاحقا ان مقر ترامب حاول التراجع عن ذلك.
• يشار الى ان السفير الفلسطيني لدى الامم المتحدة، رياض منصور حذر خلال مؤتمر عقد في معهد الدراسات في واشنطن، الشهر الماضي، من انه اذا نفذ ترامب القرار فان الفلسطينيين “سيمررون حياة الولايات المتحدة في المؤسسات الدولية”. وقال: “اذا هاجمونا من خلال نقل السفارة الى القدس فان هذا سيعني خرق قرارات مجلس الامن وقرار الجمعية العام 181 الذي صاغته الولايات المتحدة. هذا سيعني اظهار العدوان ضدنا. إذا فعلوا ذلك، لن يستطيع احد اتهامنا بتفعيل كل السلاح الذي نملكه في الامم المتحدة دفاعا عن انفسنا، وليدنا الكثير من هذا السلاح في الامم المتحدة”.
• نتنياهو يرفض استقبال وزيرة خارجية النمسا
• كتبت “هآرتس” ان رئيس الحكومة ووزير الخارجية، بنيامين نتنياهو، رفض استقبال وزيرة الخارجية السويدية، مارغوت وولستروم، في القدس، خلال جولتها في المنطقة هذا الاسبوع. وقال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية انه لن يلتقي أي مسؤول اسرائيل بوولستروم التي ستصل يوم الخميس، ولذلك ستجري لقاءات في السلطة الفلسطينية فقط.
• وعلم انه جرت في الأسبوع الماضي اتصالات بين وزارة الخارجية السويدية وسفارة اسرائيل في ستوكهولم، وبين السفارة السويدية في تل ابيب ووزارة الخارجية الاسرائيلية في محاولة لتنظيم لقاءات بين وولستروم ونتنياهو وممثلين اخرين في الحكومة. وتصل وولستروم الى المنطقة عشية انضمام السويد الى عضوية مجلس الامن في الاول من كانون الثاني القادم. وستتولى السويد خلال كانون الثاني الرئاسة الدورية لمجلس الامن، وهو منصب هام قد ينطوي على اهمية كبري في ظل نية الفلسطينيين طرح مشروع قرار ضد المستوطنات.
• وقال مسؤول في وزارة الخارجية الاسرائيلية ان الرد الاسرائيلي الرسمي على الطلب كان انه لا يمكن اجراء لقاءات مع وولستروم بسبب ضغط الجدول الزمني. مع ذلك اوضح المسؤول ان السبب الحقيقي للرفض هو غضب القدس إزاء السياسة السويدية في الموضوع الاسرائيلي – الفلسطيني، بشكل عام، وتصريحات وولستروم بشكل خاص. “استنتجنا انه لا يوجد من نتحدث معه، ولا ما نتحدث عنه” قال المسؤول.
• يشار الى ان التوتر ازداد بين اسرائيل والسويد في اعقاب قرار الحكومة السويدية لدى تشكيلها قبل عامين، الاعتراف رسميا بدولة فلسطين. وفي اعقاب ذلك هاجم وزير الخارجية في حينه، افيغدور ليبرمان، القرار ساخرا من السويد، وقال ان “على الحكومة السويدية الفهم بأن العلاقات في الشرق الاوسط اصعب من تركيب اثاث من صنع “ايكا” (السويدية) ويجب التصرف بالمسؤولية وحساسية”. وردت وولستروم عليه باللهجة ذاتها، وقالت: سيسرني ان ارسل لليبرمان طردا للتركيب الذاتي من آيكا. وسيكتشف انه لكي تقوم بتركيبه فانك تحتاج الى شريك وتعاون واوامر بشأن التركيب الجيد”.
• كما غضبت القدس على الخطوات السويدية في بشأن الموضوع الاسرائيلي الفلسطيني في الاتحاد الاوروبي، وعلى قرار الحكومة السويدية حث مجلس وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي على نشر توجيهات بشأن وسم منتجات المستوطنات في شبكات الاسواق الاوروبية. وتزايد التوتر على خلفية تصريحات وولستروم خلال العمليات قبل سنة ونصف.
• فخلال لقاء تلفزيوني في تشرين الثاني 2015، حول العمليات في باريس، سئلت وولستروم عما اذا كانت قلقة بشأن انضمام شبان سويديين متطرفين الى داعش، فقالت: “طيعا هناك سبب للقلق، ليس في السويد فقط وانما في كل العالم لأن هناك الكثير ممن يصبحون اكثر تطرفا”. واضافت: “هذا يعيدنا الى وضع كما في الشرق الاوسط، فهناك لا يرى الفلسطينيون أي مستقبل لهم، وعليهم اما تقبل الوضع المسبب لليأس او ممارسة العنف”.
• استقبال طائرات اف 35 في إسرائيل بعد تأخير ست ساعات
• كتبت “هآرتس” ان إسرائيل استقبلت في قاعدة سلاح الجو في نباطيم، امس، اول طائرات اف 35 التي اشترتها من الولايات المتحدة. واقيمت مراسم الاستقبال بتأخير ست ساعات عن الموعد المقرر، لأن الطائرتان اضطرتا الى تأخير اقلاعهما من ايطاليا الى إسرائيل بسبب الضباب الكثيف هناك.
• وكان الكثير من السياسيين والجمهور قد تجمعوا في القاعدة في انتظار وصول الطائرتين، بعد ظهر امس. وساد الاعتقاد بأن التأخير سيكون قصيرا، لكنه مع مرور الوقت اتضح بأن التأخير سيكون طويلا، وسيتم عمليا في ساعات الليل. ولكن سلاح الجو لم يستعد مسبقا لذلك، علما ان الطقس يصبح شديد البرودة في الليل هناك. واضطر الكثير من الجمهور الى استغلال الوقت للتجوال في المنطقة او الانتظار في الباصات او الخيمة التي اقيمت هناك.
• واوضح سلاح الجو وشركة لوكهيد الامريكية المنتجة للطائرة ان التأخير نجم عن توجيهات امنية وليس بفعل قيود في قدرة الطائرة. فقد تم تحديد الرحلة الى اسرائيل على انها ادارية وليست عسكرية، ولذلك فان التوجيهات الأمنية للطيارين الامريكيين وللمطار كانت متشددة اكثر. كما انه تم خلال ساعات اليوم اغلاق المطار الايطالي الذي حلقت منه الطائرات ما ادى الى تأخير انطلاقها الى اسرائيل.
• وفي نهاية الأمر حطت الطائرتان في نباطيم بعد الساعة الثامنة مساء. وقال رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو خلال المراسم، ان “قوتنا العسكرية تحصل على اضافة بالغة الاهمية. طائرات ادير يمكنها العمل في كل حلبة، قريبة او بعيدة، ذراعنا الطويلة اصبحت اليوم اطول واكثر قوة. كل من يفكر بمهاجمتنا سيتم مهاجمته”.
• وشكر نتنياهو اوباما والكونغرس ووزير الدفاع الامريكي اشتون كارتر، وقال “اننا نقدر التحالف الوثيق مع الولايات المتحد واستمراره من ادارة لإدارة، ومن عقد لعقد”.
• وقال رئيس الدولة رؤوبين ريفلين: “نحن نريد خيرة الابناء والبنات للطيران. نعرف ان الالتزام بأمن اسرائيل سيكون جزء لا يتجزأ من عمل الرئيس المنتخب دونالد ترامب”.
• وقال قائد سلاح الطيران امير ايشل انه سيتم في 2017 تفعيل طائرات ادير (الاسم الاسرائيلي للطائرة) بشكل يفوق التوقعات. “قوتنا الجوية ستكون فتاكة اكثر واكثر وفاعلة اكثر من أي وقت”. يشار الى ان الجيش الاسرائيلي سيستقبل حتى 2012 33 طائرة من هذا النوع، بتكلفة 110 مليون دولار لكل طائرة. وصادقت الحكومة في نهاية نوفمبر الماضي على شراء 17 طائرة اخرى.
• عباس يرفع الحصانة البرلمانية عن دحلان ورفاقه
• تكتب “هآرتس” ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرر، امس، رفع الحصانة البرلمانية عن خمسة من اعضاء المجلس التشريعي، في مقدمتهم محمد دحلان. وحسب مصادر في فتح فان هذا القرار سيسمح باعتقال هؤلاء والتحقيق معهم بتهم المتاجرة بالسلاح وارتكبا مخالفات الرشوة والقذف.
• وحسب المصادر فانه بالإضافة الى دحلان، تم رفع الحصانة عن جمال الطيراوي المعروف بنشاطه في منطقة نابلس، ومخيم بلاطة بشكل خاص، والذي تحدى في اكثر من مرة الاجهزة الأمنية ومؤسسات السلطة. كما شمل القرار اعضاء البرلمان شامي الشامي، نجاة ابو بكر وناصر جمعة، وهم اعضاء في فتح.
• وقال مسؤول رفيع في فتح انه “لا شك بأن المقصود خوة اخرى في الصراع الشديد بين ابو مازن ودحلان”. وأضاف انه “بعد نجاحه بإبعاد دحلان من صفوف فتح، تجري الان محاولة لمنعه من القيام بأي نشاط سياسي على الحلبة الفلسطينية من خلال توجيه اتهامات قاسية ضده في قضايا الرشوة والاتجار بالسلاح”.
• السفير التركي الجديد، كمال اوكام، يقدم اوراق اعتماده
• كتبت “هآرتس” ان السفير التركي الجديد، كمال اوكام، قدم اوراق اعتماده، امس، الى الرئيس الاسرائيلي رؤوبين ريفلين، وقال خلال الراسم في ديوان الرئاسة في القدس، انه يأمل بأن تؤدي المصالحة والتعاون بين الدولتين الى تحسين حياة الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية. واضاف: “تركيا واسرائيل ستعملان معا من اجل استغلال الفرص ومواجهة التحديات. “سأبذل كل جهد من اجل تعزيز العلاقات دون أي علاقة بالمصاعب التي قد تواجهنا”.
• ورحب الوزير ريفلين بالسفير الجديد وقال انه يأمل بأن تفتح المصالحة وتعيين سفيري البلدين صفحة جديدة وواثقة في العلاقات بينهما. وشجب ريفلين العملية الارهابية في اسطنبول، وشكر الرئيس التركي اردوغان على المساعدة في اخماد الحرائق التي اندلعت في اسرائيل، واعرب عن امله بأن يساعد على اعادة جثتي الجنديين والمواطنين الإسرائيليين من غزة.
• واضاف ريفلين: “علينا العثور على الطريق لتدعيم الاصوات التي تدعو الى السلام والاستقرار. وقال انه تحدث مع الرئيس التركي اردوغان مؤخرا وناقشا الوضع في قطاع غزة. مضيفا ان “اسرائيل مثل تركيا، ترى اهمية كبيرة في ترميم حياة سكان غزة، وترميم البنى التحتية والاقتصاد والطاقة والمياه. يجب عمل ذلك بالتعاون مع السلطة الفلسطينية”.
• يشار الى ان اوكام هو اول سفير تركي في اسرائيل بعد ست سنوات تقريبا من القطيعة بين البلدين على خلفية الهجوم الاسرائيلي على اسطول مرمرة في أيار 2000.
• الجنود يشاركون في اعلان رفض إخلاء عمونة
• تكتب “يديعوت أحرونوت” ان النقاش العام حول قضية إخلاء عمونة، وصل الى الجيش، ايضا، حيث يعد العديد من الجنود برفض المشاركة في إخلاء البؤرة. وينشر هؤلاء الجنود تصريحات بهذا الشأن على صفحة في الفيسبوك تحمل عنوان “انا ايضا سأرفض إخلاء عمونة” والتي تدعو الجنود في الجيش النظامي والاحتياط الى نشر صور لهم ولرفاقه يصرحون من خلالها بأنهم يرفضون إخلاء البؤرة، رغم امر المحكمة العليا وقرارات الحكومة.
• ولا ينشر الجنود لوحدهم في هذه الصفة التي بلغ عدد الاعضاء فيها اكثر من الف، بل هناك رواد الشبكة الاخرين الذين ينشرون مدونات ترفض الاخلاء. وكتب احدهم: “قبل عمونة كان يجب ان يخلوا الف بدوي من اراضي الدولة”. وكتب آخر: “من لا يرفض الأمر هم الجنود من ابناء الاقليات الذين يتجندون للجيش اليهودي وهم متوحشون جدا. شاهدت كيف يضربون الفتية اليهود الذين اردوا الدخول الى جبل الهيكل، وهكذا فان حكومة اسرائيل المتوحشة ستفعل ذلك في عمونة ايضا”.
• مع ذلك هناك اصوات اخرى تكتب على الصفحة، من بينها جندي كتب “انا اخر من يمكن القول عنه انه يساري ولكن هذا المنشور والدعوة العلنية لرفض الاوامر هي غير قانونية. يوجد قانون في الدولة وتوجد حكومة وتوجد كنيست، ومحكمة كانت قرارتها مميزة، ولكن اذا لم نحافظ على القانون سنصل الى الضياع”.
• وقال الناطق العسكري ان “الجيش يشجب ويمنع أي اظهار لرفض الاوامر وسنعالج ذلك بشدة. حقيقة كون الجيش هو جيش في دولة ديموقراطية، ويعمل وفقا لأوامر القيادة السياسية، فانه سينفذ كل مهمة تلقى عليه حسب القانون”.
• لافتة تصور نتنياهو وحبل الاعدام تثير زوبعة سياسية
• كتبت “يديعوت أحرونوت” ان لافتات تم تعليقها في اكاديمية الفنون والتصميم “بتسلئيل” في القدس، اثارت عاصفة، على خلفية تصميم يظهر صورة لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو على جبل مشنقة وترافقها كلمة Rope، والتي تحاكي اللافتات الانتخابية للرئيس الامريكي السابق براك اوباما التي حملت كلمة Hope.
• وقالوا في لجنة الطلاب الجامعيين في الكلية بأنهم لا يعرفون من قام بتعليق اللافتة على جدا مطلع الدرج الفاصل بين الصفوف الدراسية. ويسود التقدير بأن طالبة قامت بتعليق اللافتات ثم قامت بعد عدة ساعات بازالتها. وقالت لجنة الطلاب ان المقصود عمل خاص لطالب اختار التعبير عن نفسه عبر قنواته الشخصية. نحن لا نتمسك برسائل تدعو الى العنف والتحريض من أي نوع، بل نعارض ذلك. مع ذلك، وكمؤسسة للتصميم، نحن نؤمن بحرية التعبير والفن وإعطاء تعبير لكل الآراء في اطار القانون”.
• وجاء من الاكاديمية ان “الاكاديمية للفن والتصميم هي مجال محمي لحرية التعبير في اسرائيل، وتسمح للطلاب بالحوار السياسي، الناقد والخلاق في مختلف القضايا التي تشغلهم”.
• واكدوا في وزارة القضاء انهم تسلموا شكاوى في الموضوع، وقالوا انه سيتم معالجتها من قبل مكتب المستشار القانوني للحكومة. كما قالت الشرطة انها تعالج كل شكوى بشأن منشورات او تصريحات تثير الاشتباه بالتحريض، وصلاحية الار بفتح تحقيق تملكها النيابة.
• واثارت المنشورات عاصفة سياسية، وسارع الوزراء والنواب الى الرد. ودعت وزيرة الثقافة والفنون ميري ريغف، وزير التعليم نفتالي بينت الى وقف تمويل الكلية. وقالت ان “حرية الفن هي ليست حرية التحريض. لقد بدأ ذلك في التمثال في ساحة المدينة والان وصل الى حبل المشنقة. هذه موهبة فنية للتحريض والقتل. لو كانت الصورة لبوغي (هرتسوغ) لكانوا قد ساعوا للاعتقال”. وقال وزير الامن الداخلي غلعاد اردان ان “الصورة حقيرة ومحرضة وتدل على نفاق اليسار الذي يدعي العنف من قبل اليمين”.
• وقال رئيس المعارضة يتسحاق هرتسوغ ان حرية التعبير مهمة وضرورية لكنه لا مكان لاستخدامها من اجل التحريض على المس بزعيم سواء من اليمين او من اليسار. هذه ليست طريقنا. سنستبدل نتنياهو بالوسائل الديموقراطية فقط. وقالت رئيسة ميرتس، زهافا غلؤون ان “هذه الصورة زائدة ومرفوضة”.
مقالات
• طائرات اف 35: شراء هام واحتفال مبالغ فيه ومحرج
• يكتب عاموس هرئيل، في “هآرتس” انه كان هناك شيء مثير للسخرية في المزيج المبالغ فيه الذي حدث مساء امس الاثنين في قاعدة نباطيم، خلال مراسم استقبال اول طائرتين من طراز اف 35 (ادير) في سلاح الجو الاسرائيلي. الدمج بين التأثر البارز الذي رافق استقبال الطائرتين وشكليات الانتصار التي يتبناها لنفسه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، مؤخرا، فيما تقوم الشرطة في الخلفية بإجراء فحص ويتم يوميا نشر اكتشافات جديدة في مسألة الشبهات بالفساد في صفقات الأسلحة (في سلاح البحرية)، والتي تثير الارتياع مسبقا. وحين يضاف الى هذا المرجل تأخير لحوالي ست ساعات في وصول الطائرتين، بسبب حالة الطقس السيئة في محطة العبور في ايطاليا (نأمل ان لا يشكل ذلك عقبة امام الطائرات في العمل العسكري الحقيقي) فقد طغى على المراسم كلها عنصر المهزلة: دولة في الانتظار.
• وصول اول الطائرات يشير الى بداية تزود الجيش الاسرائيلي بمنظومة اسلحة متطورة وبالغة الاهمية، لكنه يرافقه جدل مهني. انه لا يعكس مرحلة جديدة في العودة الى صهيون او عملية عنتيبة اخرى. عبادة الآلة والتي انضمت اليها بتحمس بعض وسائل الاعلام في بث حي طوال ساعات النهار مفاجئا، خاصة حين غابت عنه حتى ذرة من الانتقاد.
• رجال الساتيرا سيصنعون الملذات من هذه الطقوس العسكرية، التي تم تسليط اضواء مختلفة عليها بشكل اكبر بسبب تأجيلها. هذه طقوس شارك فيها الجيش ايضا بشكل فاعل – الى حد شل جزء كبير من نشاط القاعدة في اطار الاستعداد للمراسم، والتي شملت اعمال تنظيم منهجية للأعشاب في ارض القاعدة. يبدو انه كان يمكن العثور على استغلال افضل لوقت الضباط والجنود.
• لكن عدم الارتياح الذي يشعر به الكثيرون امام الاحتفالات في موضوع الطائرة، يجب ان لا تقف في مركز النقاش الذي يتمحور حول مدى الفائدة من الطائرة نفسها. وقد انضم الى هذا النقاش، امس، الرئيس الامريكي المنتخب، دونالد ترامب، الذي هاجم المشروع على حسابه في تويتر والمح الى نيته تقليصه. في هذه الأثناء، ورغم التكاليف الباهظة للطائرة بالنسبة للادارة الامريكية، والتأخير الكبير في الجدول الزمني والاخفاقات الكثيرة التي حدثت اثناء الانتاج، الا ان قادة سلاح الجو الاسرائيلي لا يزالون على اقتناع بأهمية الطائرة. بما ان سلاح الجو هو ليس فقط الخبير المهني الرائد في هذا المجال، وانما، ايضا، الجهة صاحبة العمل الاكثر تنظيما في المؤسسة الاسرائيلية، يجب ان نأمل بأن ضباطه يعرفون هذه المرة ايضا ما الذي يقولونه.
• احد الادعاءات الرئيسية التي يطرحونها يتعلق بغياب بديل حقيقي. ربما ستضطر اسرائيل الى اتخاذ قرار بشراء كمية محدودة من طائرات الجيل الرابع، مثل اف 15 واف 16 المطورة، الباهظة التكلفة ايضا، من اجل تعبئة الصفوف التي فرغت في اعقاب اخراج الطائرات التي بلغ عمرها 40 سنة واكثر. ولكن قادة سلاح الجو على اقتناع بأن طائرات اف 35 التي تتقدم واجهة التكنولوجيا، يجب ان تقف في مقدمة منظومتهم خلال العقود القادمة.
• في مقالة نشرها الباحث يفتاح شفير على موقع معهد دراسات الامن القومي INSSيكتب ان اف 35 ستصل الى ذروة عملها الكاملة في 2019 فقط. ويلاحظ شفير وجود ميزات كثيرة في الطائرة، وفي مقدمتها البصمة المنخفضة التي يخلفها الرادار (المراوغة)، قدرة التغطية المحسنة لرادار الطائرة نفسها، قدرتها السريعة على تحليل المعلومات التي تصلها من طائرات زميلة ومنظومات اخرى، وامكانية تدريب الطواقم الجوية من خلال استخدام اجهزة المحاكاة، ذات التكلفة الرخيصة.
• ومع ذلك، يثير القلق الانشغال المقلص من قبل مجلس الامن القومي في مراقبة مثل هذا الشراء الباهظ التكلفة (ضلوعه في شراء الغواصات والسفن كان استثنائيا، وحسب الشبهات انطوى على جانب سلبي). لا يمكن للصوت المضاد في مناقشات التسلح ان يكون صوت الوزير يوفال شطاينتس فقط، المزود بعرض جمعه في الأساس من وسائل الاعلام الامريكية.
• هناك ادعاء آخر يتم سماعه ضد امتلاك الطائرات يتعلق بالتكلفة الباهظة للصفقة (حوالي 7.2 مليار دولار ثمنا لـ50 طائرة) وقدرة الحكومة على تحويل جانب من الميزانيات الضخم التي ستخصص للاحتياجات الاجتماعية، كسد الفجوات في القطاع الاقتصادي او مساعدة المسنين والعجزة. هذا الادعاء على صلة في الأساس بتكلفة الصيانة العالية لهذه الطائرات في المستقبل.
• لقد تم شراء الطائرات نفسها من اموال المساعدات الأمنية الامريكية. الادارة الامريكية، سوءا كانت بقيادة اوباما او وريثه ترامب، ستكون معنية دائما بدفع صفقات كهذه من اجل مساعدة الصناعات الأمنية الأمريكية. اكثر ما كان يمكن عمله هو تحويل جزء من هذه المبالغ لشراء منظومات اسلحة اخرى (من منظومات التصدي للصواريخ وحتى وسائل حماية الدبابات). الولايات المتحدة ما كانت ستوافق على استخدام هذه المساعدات لتمويل تطوير اجهزة الصحة او الرفاه الاسرائيلية.
• اذا كان سلاح الجو محقا في وجه نظره الايجابية حول اف 35، فان اكبر اهمية للطائرة تكمن في كوتها وسيلة تبعد الحرب. طائرات “أدير” لم يتم شراؤها من اجل قصف غزة، التي لا توجد فيها اصلا منظومة دفاع جوي. في المرحلة الاولى، هذا سلاح رادع. حقيقة ان اسرائيل، حاليا، هي الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي وافقت الولايات المتحدة على بيعها هذه الطائرات، بالإضافة الى المنظومات الخاصة التي سيزودها بها سلاح الجو لاحقا، تعزز مفهوم قوة اسرائيل في اعين جاراتها.
• صحيح ان احداث السنوات الست الأخيرة في العالم العربي، ادت الى انخفاض كبير في التهديدات العسكرية التقليدية لإسرائيل من جانب جاراتها. وتولد هنا، حسب تقدير رئيس الاركان غادي ايزنكوت، شباك فرص استراتيجي يجب على الجيش استغلاله من اجل اغلاق الوحدات القديمة وفصل حوالي 12% من رجال الخدمة الدائمة، ودفع خطوات لتنجيع قدراته العسكرية، ولكن في المقياس نفسه، اثبتت احداث الاشهر الأخيرة مدى تقلب العالم وتخوله الى مكان غير متوقع. لا توجد امكانية للتنبؤ بشكل تأثير العلاقات المعقدة بين القوى العظمى وارتقاء قوات متطرفة جديدة في المنطقة، على اندلاع مواجهات عسكرية، يمكن ان تصل الى الحرب.
• في هذه الظروف يجب على اسرائيل الحرص على صيانة الرد لديها، وهذا يتم تحقيقه ايضا بواسطة شراء وسائل حرب متقدمة لسلاح الجو. بل ربما يكون النشاط العسكري لسلاح الجو اكثر اهمية خلال الحرب. لقد صمدت اسرائيل طوال عشرات السنوات، في بيئة اشكالية مشبعة بالتقلبات، كأقوى قوة عسكرية بفضل مزيج من العناصر وفي مقدمتها الدعم الاستراتيجي الامريكي والنشر حول قدراتها النووية (وهو ما ترفض اسرائيل تأكيده رسميا). المركب المكمل لهذه الصورة يكمن في الدمج بين سلاح الجو الرائع واجهزة الاستخبارات التي تستطيع تزويد معلومات دقيقة في الوقت المناسب. امن اسرائيل – بالتأكيد خلال فترة التقلبات، التي يثير سلوك قادتها خلالها التساؤلات – يتعلق جدا بسلاح الجو القوي. حسب قادته، على الاقل، يكمن مفتاح الحفاظ على هذا التفوق في شراء طائرات اف 35.
• اخوتي في عمونة، انتم مخطئون
• يكتب بن درور يميني في “يديعوت أحرونوت” رسالة مفتوحة الى المستوطنين في عمونة، جاء فيها: تحية يا اخوتي، ابناء عمونة. رغبت، جدا رغبت، بكتابة شيء متصالح لكم، فانتم مجموعة من الناس الرائعين. انتم مثاليون. انتم الاوائل على كل جبهة. الإيمان يتقد فيكم. انتم لا تنتمون إلى جيل المتمتعين والمشككين والساخرين ومعادي الصهيونية. بل على العكس من ذلك. غالبية الاسرائيليين كانوا يريدونكم جيران لهم. الحياة اكثر جيدة مع اناس مثلكم.
• لكنكم مخطئون. انتم تقودون دولة كاملة من انفها. حولتم امر اخلائكم الى كارثة قومية، هناك مستوطنون آخرون في هذه الدولة، في جبعات عمال وفي حي هأرغازيم، وفي بعض القرى البدوية غير المعترف فيها يعيش اناس على اراضيهم منذ عشرات السنوات، لكن عشرات الالاف منهم تسلموا اوامر بالاخلاء، ولم يتم اقتراح على الكثيرين منهم أي ترتيبات سخية. حقوقهم، حسب كل المعايير المعقولة، القانونية وغير القانونية، اكبر بكثير من حقوقكم. احيانا هم على حق، واحيانا أقل، لكن امر واحد واضح: انهم محقون اكثر منكم، ورغم ذلك فانهم لم يجروا دولة كاملة نحو سن قانون خاص، ولا الى لاهاي ولا الى الهاوية، لكن هذا هو تماما ما تفعلونه انتم.
• اسمحوا لي بأن اقول لكم، انا احمل دكتوراه في الدفاع عن اسرائيل امام المنتقدين والحاقدين والمنتقدين والمعادين للصهيونية. لا توجد لدي ولو كلمة واحدة لقولها دفاعا عنكم، وليس لدي كلمة واحدة للدفاع عما تفعلونه لهذه الدولة، وليس لدي كلمة واحدة لتبرير الهستيريا الوطنية التي تسببونها، ولا كلمة واحدة للدفاع عن عمل الكنيست والحكومة الإسرائيلية في موضوعكم. أنتم تمسكون بالمسدس على جبين الدولة، تهددون بالعنف، تفرضون رغباتكم على الأغلبية، وتذرفون دموع التماسيح.
• هذا ليس لان قانون التنظيم هو اكبر ظلم في التاريخ، بل على العكس. فمنذ 2009، عندما اتخذت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان قرارا في موضوع قبرص، مفاده ان حقوق المستوطن او المحتل اكبر من حقوق الاصحاب السابقين – في اعقاب التغيير في الظروف ومع مرور السنوات – كنت اول من نشر ذلك القرار في الصحف الاسرائيلية.. لكنه لا توجد أي علاقة لكم بذلك، لأن هذا حدث هناك بعد ان تم الفصل بين الجمهورين المختلفين والمعاديين. انتم تقودوننا من الانف الى مكان معكوس. دولة واحدة كبيرة، لن تكون يهودية، ولا ثنائية القومية، وانما يكان كله سفك للدماء. انتم تقودوننا بالقوة الى نموذج العراق وسورية وليبيا والصومال واليمن. انتم تقودوننا الى الهاوية. هذا ليس لانه يوجد الان خيار حقيقي للدولة الفلسطينية. مؤكد انه لا يوجد خيار كهذا. الفلسطينيون ليسوا معنيين بها، لا يريدون الفصل. الفلسطينيون يريدون دولة واحدة كبيرة. انتم تحققون رؤية الكابوس الفلسطينية. هذه وصفة لحمام دماء حين تأتي من اليسار، ووصفة لحمام دماء حين تأتي من اليمين. رجاء انظروا الى رؤية انفسكم، وانظروا الى رؤية المعسكر المعادي للصهيونية، في اسرائيل والعالم. ام انكم لا ترون ان المقصود هي الرؤية ذاتها؟ هل عميتم الى هذا الحد عن رؤية ذلك؟
• انظروا الى اين تدفعون اسرائيل. انها تتعرض الى الشجب من كل الجهات. هذا لا يعين انه يجب التأثر من كل شجب دولي، لكن هذه المرة يجب التأثر، لأن الحديث ليس عن الغالبية الفورية للدول المظلمة التي تشجبنا، وانما عن اصدقاء اسرائيل، ويوجد كهؤلاء الذين ينظرون الينا بأعين منهكة ويرفضون التصديق بأن هذا هو ما نفعله لانفسنا. لقد قال نتنياهو بنفه ان هذا القانون سيقودنا الى لاهاي، لكنكم نجحتم بفرض هذه الكارثة عليه. لقد كتبت في السنوات الأخيرة المرة تلو الاخرى ضد الادعاء بأن القوانين التي بادر اليها اليمين هم خطر على الديموقراطية. لكنني للاسف لا استطيع قول ذلك عن قانون التنظيم. هذا قانون يهدد ليس الديموقراطية فقط وانما الدولة كلها.
• كيف يمكن لكم التحدث عن حب اسرائيل عندما توسعون الخلاف الداخلي وتجندون البلطجيين ومثيري الشغب لكي يرفع الناس اياديهم على بعضهم البعض؟ كيف يمكن لكم الحديث عن القيم، حين لا يحلم عشرات الآلاف من الأشخاص اليهود والعرب، الذين تم إجلاؤهم حتى بعشر ما تحصلون عليه؟ كيف تتحدثون عن خير البلاد، وانتم تزيدون الكراهية لإسرائيل اكثر من كل ما يمكن لحركة BDS أن تحلم به؟
• يمكنكم ان تكونوا اخوة واصدقاء، ويمكنكم جرنا الى حرب اهلية. يمكنكم العودة الى الصهيونية الحقيقية، تلك التي سعت لاقامة بيت قومي للشعب اليهودي، ويمكنكم ان تحققوا رؤية الكابوس المعايدة للصهيونية. يمكنكم العودة لتكونوا اسرائيليين مثل كل الاسرائيليين، ويمكنكم بواسطة التهديد بالعنف، فرض ارادة الاقلية على الغالبية. يوجد بينكم الكثير من الناس الرائعين، افضل الاخيار، لكن الاخيار ايضا يخطئون. النوايا الطيبة ايضا تقود الى جهنم. لا تجروا انفسكم الى هناك، لأننا سننجر جميعا معكم.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى