الاخبارشؤون الأسرى

شهادات لأسرى تعرضوا للتنكيل خلال الاعتقال والتحقيق

رام الله – وكالة قدس نت للأنباء/نقلت محامية شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب، شهادات جديدة لعدد من معتقلي سجن مجدو يتحدثون فيها عن سياسية الاستفزاز والتنكيل التي تعرضوا لها خلال اعتقالهم والتحقيق معهم.
ووفق تقرير لهيئة الأسرى صدر اليوم الاثنين، تضمن ما نقلته المحامية الخطيب، فقد روى الأسير طارق ليمون من محافظة طولكرم، تفاصيل اعتقاله لمحامية الهيئة، حيث تم إيقافه بتاريخ 2016/12/22، بعد أن قامت قوات الاحتلال بمداهمة “الكرفان” الذي كان يجلس فيه برفقة أصدقائه، حين دخل ما يقارب 25 عنصرا مقنعاً، وبرفقتهم درع بشري للتهديد به، ومن ثم تم إخراج الأسير وتقييد يديه بثلاثة قيود بلاستيكية وغطت عينيه بقطعة قماش وقاموا بضربه والتنكيل به، كما قام أحد الجنود باستفزازه، فأخد يتصور معه “سيلفي” وهو يصرخ ويتألم.
بعدها نقل الأسير إلى الجلمة للتحقيق معه، حيث مكث هناك 39 يوماً، تم تفتيشه تفتيشاً عارياً ومن ثم تم نقله للتحقيق معه، وذكر الأسير أنه خلال التحقيق تم تهديده بالحرمان من زيارة أهله وشتمه بأقذر المسبات.
كما أوضح الأسير سيف أبو لبدة من مخيم نور شمس في طولكرم، والمعتقل منذ 7-10-2016، أنه قد تم اعتقاله حوالي الساعة الثالثة فجراً، حيث قامت قوات الاحتلال بتهديد أهله، وتم تفتيش منزله وقلبه رأساً على عقب، ومن ثم تقييد يديه ووضع قطعة قماش على عينيه واقتياده إلى الجيب العسكري، وأضاف الأسير بأنه تعرض للمعاملة القاسية والإهانة خلال الاعتقال والتحقيق معه قبل نقله إلى سجن “مجدو”.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى