الاخبارشؤون فلسطينية

حتى البسطة صارت تخلو من “البسطة”

40430_345x230

رام الله / تواصل لليوم الثالث على التوالي، اعتصام العشرات من أصحاب البسطات أمام مقر بلدية رام الله، احتجاجا على قيام بلديات رام الله والبيرة وبثتونيا بإزالة البسطات عن الأرصفة.

ورفع المعتصمون شعارات نددوا فيها بقرار البلديات، مطالبينهم بألغاء قرار ازالة البسطات عن الأرصفة في الشوارع.

وأكد المعتصمون أن أكثر من 300 عائلة ستتضرر من قرار إزالة البسطات، حيث تعتبر البسطه المصدر الوحيد لرزقهم وتوفير لقمة العيش لهم ولعائلاتهم بحرية وبكرامة، في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية التي يعيشونها.

وحمل المعتصمون البلديات المسؤولية الكاملة على اتخاذ القرار والضرر بكثير من العائلات وعدم توفير لقمة عيش لهم ولأطفالهم.

وقال نائب رئيس بلدية رام الله سامي عبد المجيد إن البلدية ستوفر مساحة معينة لأصحاب البسطات في وسط المدينة، لحل مشكلة الأزمة المرورية ومشكلة البسطات على الأرصفة.

وأضاف عبد المجيد انه لا يمكن لأي شخص ان يوفر ما توفره بلدية رام الله من خدمات ومساحات أراضي لأصحاب البسطات.

بدورهم جدّد باعة البسطات في بيت لحم مناشدتهم للمسؤولين والبلدية الكف عن ملاحقتهم ومنحهم الفرصة للعمل واعالة عائلاتهم واولادهم والتوصل معهم الى حل مرضي يراعي حاجة اصحاب المحلات وحقوق البلدية ولكن مع حقهم في العمل والعيش الكريم .

وعرض اصحاب البسطات امام غرفة تحرير معا عريضة وقّع عليها نحو 25 تاجرا من اصحاب محلات مدينة بيت لحم لا يمانعون خلالها السماح لاصحاب البسطات بالعمل امام محلاتهم .

واشار اصحاب البسطات الى الازمة المشابهة في رام الله والتي وصلت حد محاولة اثنين من زملائهم هناك احراق انفسهما .

وكالة معا .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق