مواضيع مميزة

د.مجدلاني الشهيد الرمز عرفات صاحب انجازات وطنية ورؤية استراتيجية وتمسك بالقرار الوطني الفلسطيني المستقل

رام الله / ثمن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني د. أحمد مجدلاني، انجازات الرمز الشهيد ياسر عرفات الوطنية ورؤيته الاستراتيجية ، وحرصه على مصالح الشعب الفلسطيني ، معربا عن أمله بأن تكون الذكرى ال 16 عشر لإستشهاده مناسبة جامعة للكل الفلسطيني.

داعيا إلى التمسك بالنهج الوطني الديمقراطي، الذي كرسه الرمز الشهيد ياسر عرفات في النظام السياسي وفي منظمة التحرير الفلسطينية القائم على التعددية الحزبية والفكرية والسياسية.

وأضاف ينبغي أن يبقى حاضرا في إطار التجربة الفلسطينية، وفي إطار تصوير النضال السياسي الفلسطيني لاحقا، موضحاً أن أبرز ما ميز الرئيس ياسر عرفات استخلاص الدروس من مسيرته، عبر تمسكه بالقرار الوطني الفلسطيني المستقل النابع من المصالح العليا للشعب الفلسطيني.

وأكد أن الموقف الذي تميز به الشهيد ياسر عرفات، والسياسيات التي انتهجها شقت الطريق أمام العديد من الانجازات التي تحققت، لافتا أنه تميز بالجرأة والشجاعة والإقدام والثبات بالموقف، وكان ولا زال مصدر إلهام للشعب الفلسطيني باستخلاص الدروس والعبر، ومواجهة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.

واوضح د. مجدلاني في غياب الرئيس الرمز ياسر عرفات اليوم، نستذكر كل الإنجازات الوطنية الكبرى التي صنعها بحكمة وشجاعة، مثمنا رؤيته واستراتيجيته في الحرص على مصالح الشعب الفلسطيني ، مشيراً إلى تحويله القضية الفلسطينية من قضية لاجئين إلى قضية شعب ينشد الحرية والاستقلال.

واشار إن ما يستهدف الشعب الفلسطيني ويتهدد قضيته الوطنية، جراء سياسة الأمر الواقع التي تحاول حكومة نتنياهو فرضها على شعبنا،يتطلبوقفة فلسطينية جادة للشروع بوضع خطة وطنية قادرة على تعزيز صمود المواطن الفلسطيني أولا، ومواجهة سياسات حكومة الاحتلال ثانيا، وإن الوفاء الحقيقي للشهيد القائد أبو عمار، والقائد المؤسس الدكتور سمير غوشة، والشيخ أحمد ياسين، وأبو علي مصطفى، والدكتور فتحي الشقاقي ولكل شهداء فلسطين، هو التمسك بخيارهم الذي قضوا فيه شهداء، وإن شرعية تمثيل الشعب الفلسطيني تكمن في التخندق حول إرادته واستقلال قراره الوطني طريقاً للاستقلال والتحرير، بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق