اخبار الجبهة

النضال تعقد سلسلة اجتماعات تنظيمية وتؤكد تضامنها مع معركة الأمعاء الخاوية للحركة الأسيرة

طولكرم / أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في محافظة طولكرم خلال تنظيمها لسلسة اجتماعات في عدة مناطق في المحافظة، على أهمية توجيه كل الجهود لإنهاء وطي صفحة الانقسام وتوحيد الصفوف في مواجهة الإجراءات والممارسات الاحتلالية.

ونددت بالعدوان الاحتلالي الهمجي على قطاع غزة والذي ازدادت وتيرته خلال اليومين الماضيين ، وطالبت الجبهة المجتمع الدولي بلجم حكومة الاحتلال وإلزامها بوقف عدوانها الإرهابي المنظم والامتثال لقرارات الشرعية الدولية .

 واعتبرت الجبهة المقالة التي نشرها ريتشارد جولدستون بمثابة فضيحة أخلاقية لا يمكن لها الانتقاص من تقرير لجنة تقصي الحقائق الخاصة بالحرب والمحرقة الإسرائيلية بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة .

 ودعت الجبهة إلى مواصلة الحراك السياسي والدبلوماسي الفلسطيني نحو دعم حقوق شعبنا ودعم القضية الفلسطيني وتكريس حق قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس والاعتراف الدولي بها ، وفضح وإدانة الممارسات والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة والممنهجة والتي تطال الأرض الفلسطينية والإنسان الفلسطيني.

 وجددت الجبهة ترحيبها بمبادرة الرئيس لإنهاء الانقسام مؤكدة أهمية هذه المبادرة وضرورة التعاطي الإيجابي معها من قبل حركة حماس واغتنام اللحظة التاريخية بما يجنب شعبنا وقضيته الوطنية المزيد من الخسارة نتيجة استمرار الانقسام ، معتبرة بان المستفيد الوحيد من استمرار الانقسام السياسي والجغرافي في الساحة الفلسطينية هو الاحتلال الإسرائيلي وأجنداته التخريبية المتنكرة لحقوق الشعب الفلسطيني وللمواثيق والأعراف الدولية .

وتوجهت الجبهة بتحياتها لأسيرات وأسرى الحرية في سجون الاحتلال ، مشيدة بتضامن الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال خلال معركة الأمعاء الخاوية والإضراب عن الطعام الذي نفذه المعتقلون والأسرى في كافة السجون تضامنا مع الأسير أكرم منصور الذي يعاني من أمراض مزمنة والذي تجاوزت فترة اعتقاله أكثر من خمسة وعشرين عاما.

 وأكدت الجبهة على ضرورة الالتفاف الشعبي والرسمي حول قضية الأسرى ووضع قضيته على رأس سلم الأولويات الوطنية وعلى رأس أولويات القيادة الفلسطينية لضمان تحرير جميع الأسرى من سجون الاحتلال دون أي تمييز ودون أية شروط مسبقة .

 وطالبت الجبهة كافة القوى والمؤسسات الرسمية والشعبية المعنية بقضايا الأسرى بالتحضير الجيّد لإحياء فعاليات يوم الأسير الفلسطيني التي تصادف في السابع عشر من نيسان الجاري .

من ناحية أخرى توقفت الجبهة خلال اجتماعاتها أمام استحقاق إجراء الانتخابات البلدية في التاسع من تموز المقبل ، وأكدت على أهمية إجراء الانتخابات كاستحقاق وطني ديمقراطي وقانوني بموجب قانون الانتخابات المحلية رقم (10  ) لعام ( 2005 ) .

واعتبرت الجبهة الانتخابات مدخلا مهما للتنافس الايجابي نحو تقديم أفضل الخدمات للمواطنين باعتبار البلديات والمجالس المحلية ذات طابع خدماتي ولتعزيز الحياة الديمقراطية في المجتمع الفلسطيني ، وعبرت الجبهة عن تقديرها للجهود الكبيرة التي تبذلها لجنة الانتخابات المركزية نحو إنجاح عملية الانتخابات وضمان ديمقراطيتها ونزاهتها وعدت الجبهة إلى إنجاح عمل لجنة الانتخابات وتسهيل مهامها .

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى