اخبار الجبهة

النضال الشعبي : تدعو لعدم ممارسة الضغوط على القيادة الفلسطينية للذهاب للمفاوضات المباشرة

رام الله / دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني لجنة المتابعة العربية إلى تعزيز ودعم الموقف الفلسطيني من المفاوضات وعدم ممارسة الضغوط على القيادة الفلسطينية للذهاب للمفاوضات المباشرة ، مؤكدة على ضرورة خروجها بموقف داعم  للقيادة الفلسطينية ،وبتغيير اسس التعامل مع حكومة الاحتلال بقرارات واضحة .

وقال عوني أبو غوش الناطق الاعلامي للجبهة أن حكومة الاحتلال غير معنية بمفاوضات مباشرة او غير مباشرة ،وتسعى لافراغ اية مفاوضات من مضمونها بالتهرب من استحقاقات العملية السياسية ،وتواصل الاستيطان وتهويد مدينة القدس وكذلك انتهاجها سياسة المماطلة والتسويف بمباحثات التقريب التي لم تحرز أي تقدم في قضايا الامن والحدود .

وأضاف أبو غوش أمام هذه السياسة الاسرائيلية فإنه من العبث الذهاب إلى مفاوضات مباشرة ،تهدف حكومة نتنياهو من خلالها إلى تسويق حكومتها عالميا بمسرحية هزيلة في ظل صمت دولي ،وتباطؤ عربي في اتخاذ اجراءات وقرارات حاسمة ،وأن تصريحات رئيس وزراء حكومة الاحتلال حول تمديد “ما يسمى تمديد تجميد الاستيطان ” ،دليلا واضحا على العقلية الاسرائيلية الاستيطانية .

وتابع أبو غوش لا يمكن الذهاب إلى المفاوضات المباشرة في ظل تعنت اسرائيلي واضح ووضع العقبات أمام المفاوضات مشيرا إلى أن الموقف الفلسطيني بحاجة الى دعم عربي ،وأن بقاء حالة الترهل العربي سوف يدفع ثمنها ليس الفلسطنيين فحسب بل الجميع .

وأكد أبو غوش أننا لسنا بحاجة إلى حملة علاقات بل إلى مفاوضات جادة تكون مرجعيتها قرارات الشرعية الدولية  ذات الصلة بالقضية الفلسطينية ،والوقف الشامل للاستيطان في كافة الأراضي الفلسطينية ،بما فيه مدينة القدس ،وتحديد فترة زمنية ويكون هدفها اقامة الدولة الفلسطينية .

ودعا أبو غوش لجنة المتابعة الى ارسال رسالة واضحة للادارة الامريكية لتتحمل مسؤولياتها والوعود التي قطعتها باتجاه اقامة الدولة الفلسطينية ،وممارسة الضغط على حكومة الاحتلال التي تخترق ليل نهار قرارات الشرعية الدولية بالتوقف عن كافة ممارساتها العدوانية ،مشيرا إلى كافة الوعود الامريكية قد تحطمت على صخرة التعنت والمماطلة الاسرائيلية مما يتوجب على الادارة الامريكية كراع لعملية السلام ان تمارس دورها بحيادية والكف عن التعامل بسياس الكيل بمكيالين

وحذر ابو غوش من عواقب اية قرارات عربية تمارس على الفلسطنيين للذهاب للمفاوضات المباشرة في ظل حكومة يمينية متطرفة تحكمها عقلية الاستيطان ،مؤكدا على ان بيد العرب الكثير من الاوراق التي يجب ان تستخدم ضد حكومة الاحتلال .

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى