أقلام واراءزوايا

نتانياهو متهم والولايات المتحدة تؤيده بقلم :جهاد الخازن


أسس بعض أبرز أعضاء الحزب الديموقراطي جماعة جديدة إسمها “الغالبية الديموقراطية لاسرائيل” وهي تهدف الى حشد تأييد الحزب لاسرائيل ومساعدة المرشحين الموالين لها في الانتخابات بعد سنتين.

رئيس المجموعة مارك ميلمان (يبدو من إسم أسرته أنه يهودي) قال إن الديموقراطيين يؤيدون اسرائيل ويريدون أن يستمر هذا التأييد. بين الأعضاء جنيفر غرانهولم، وهي محافظ ولاية ميشيغان، وهنري سيسنيروس الذي عمل يوماً وزيراً للإسكان.

تأييد الجمهوريين لاسرائيل يزيد يوماً عن يوم خصوصاً مع تأييد الجماعات الدينية الحزب وعملها داخله تأييداً لاسرائيل فهي تعتقد أن حقها في فلسطين موجود في التوراة.

أقول إن الأرض هي فلسطين وهي لأهلها من الفلسطينيين. كل حديث آخر كذب صهيوني يردده ديموقراطيون وجمهوريون يريدون مالاً لدعم حملاتهم الانتخابية.

قرأت قبل أيام لليهودي نيري زيلبر في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، وهو معهد يهودي اميركي يخدم اسرائيل، مقالاً عنوانه: إن إغلاق الحكومة الذي أمر به الرئيس دونالد ترامب يهدد أمن اسرائيل. الإغلاق ألغي بعد أن سجل رقماً قياسياً في عدد أيامه، واسرائيل تعيش على حساب دافع الضرائب الاميركي، فهي تتلقى إعانة سنوية معلنة تبلغ 3.8 بليون دولار، وبلايين أخرى سراً، وتحصل على كل سلاح تريده من الولايات المتحدة، اما مجاناً أو بأسعار مخفضة. والرئيس ترامب أعلن مرة بعد مرة أنه حليف الإرهابي بنيامين نتانياهو، وهذا يعني أن الرئيس الاميركي يؤيد نتانياهو في قتل الفلسطينيين.

نتانياهو يواجه احتمال المحاكمة في قضايا تشمل الرشوة والفساد، إلا أنه يأمل أن يفوز في الانتخابات العامة في 9 نيسان (ابريل) المقبل، فشعبيته في أقصى اليمين مستمرة، وله تأييد ربع الناخبين. هذا لا يكفي ليعود نتانياهو، فهو يحتاج الى تأييد نيابي يضمن له 61 صوتاً في الكنيست الذي يضم 120 نائباً.

ربما وجه المدعي العام افيشاي ماندلبليت قرار اتهام لنتانياهو قبل 9 نيسان، وهناك ثلاث قضايا يجري البحث فيها. واحدة منها عن مساعدة رئيس الوزراء شركة بيزيك الالكترونية لدفع ضرائب قليلة، والثانية عن أن نتانياهو قبل إصدار قوانين تحد من توزيع جريدة “اسرائيل هايوم” مقابل أن تكون تغطية جريدة “يديعوت احرونوت” لعمله إيجابية، والثالثة تتحدث عن هدايا من شمبانيا وسيجار بمبلغ يتراوح بين 180 ألف دولار و200 ألف دولار من مالك أقلية في محطة تلفزيون اسرائيلية. مراقبون يقولون إن المدعي العام سيوجه التهم الى نتانياهو، خصوصاً أنه الشهر الماضي دعا الى مناقشة تلفزيونية لثلاثة من حلفائه السابقين أصبحوا الآن شهود الإدعاء ضده.

أهم مما سبق كله أن نتانياهو، وهو يرأس عصابة يمينية في الحكم، قتل ألوف الفلسطينيين في قطاع غزة وغيره في السنوات الأخيرة، وكان بينهم أكثر من 500 طفل. الولايات المتحدة في عهد ترامب تتستر على جرائم اسرائيل وتواصل دعم حكومتها النازية الجديدة بالمال والسلاح لتقتل مزيداً من أهل البلد في قطاع غزة وغيره.

القضاء في اسرائيل مستقل عن الحكومة وإذا وجهت التهم الى نتانياهو فالأرجح أن يدان ليخرج من الحكم بعد أن بقي رئيساً للوزراء أطول مدة في تاريخ اسرائيل. هو إرهابي وأكثر الوزراء الذين يعملون معه يمثلون أحزاباً من أقصى اليمين أتهمها بالإرهاب ضد الفلسطينيين.

إذا خسر نتانياهو فربما جاء الى الحكم في اسرائيل أحزاب تقبل ما كانت حكومات اسرائيلية سابقة قبلته، وهو دولة فلسطينية مستقلة في 22 في المئة فقط من أرض فلسطين. مرة أخرى أقول: فلسطين لنا.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى