أقلام واراء

انتفاضة العمال قادمة ……………. بقلم الرفيق : أنور جمعة

 

إنتفاضة العمال قادمة

   بقلم الرفيق: أنور جمعة

إن الأوضاع القاسية التي يعيشها العمال في فلسطين بشكل عام و في قطاع غزة بشكل خاص ، تنذر في حال استمرارها بإندلاع إنتفاضة عمالية إحتجاجاً على الواقع المأساوي الذي يعيشونه و رفضاً لسياسة الظلم و الاستغلال ، و التهميش و الإذلال ، التي يتعرض لها العامل الفلسطيني .

 

فمع هبوب نسائم الأول من آيار ، و احتفال أحرار العالم بيوم العمال العالمي ، ما زال هنا في فلسطين عامل ،  يئن تحت نير الاحتلال الإسرائيلي  ، و يعيش وطأة الإنقسام المشئوم ، فمنذ عشرة أعوام و عمال قطاع غزة محرومون من العمل داخل الأخضر ، و نتيجة لذلك فقد عشرات الآلاف من العمال مصدر رزقهم ، و منذ ثلاثة أعوام شل الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة كافة أوجه النشاط الإقتصادي في المجتمع الفلسطيني ، و كان العامل الفلسطيني هو أكثر الشرائح الإجتماعية تضرراً جراء ذلك .

 

لقد و صلت معدلات البطالة 60% بين من هم في سن العمل ، و بلغت معدلات الفقر 80%  بين الأسر في قطاع غزة ، وهذا يعكس مدى صعوبة الأوضاع الإقتصادية و الإجتماعية ، و مدى معاناة العامل الفلسطيني الذي بات يئن بين مطرقة الإحتلال الإسرائيلي و سندان الإنقسام الداخلي .

 

و مما زاد الأوضاع صعوبة حالة الإستغلال البشع لحاجة الطبقة العاملة للعمل ، فيتم تشغيلهم بأجور زهيدة ، و في ظل ظروف سيئة تفتقد لأبسط شروط الصحة و السلامة ، و لعل من أبرز الظواهر الخطيرة التي انتشرت ، ظاهرة العمل في أنفاق رفح على الحدود الجنوبية لقطاع غزة مع مصر و التي تجلت فيها أبشع صور الاستغلال للعامل و الإستهتار بحياته علاوة على ما ترتب عليها من آثار سلبية إقتصادية و إجتماعية و غيرها .

 

إن استمرار معاناة العمال ، و عدم قيام الجهات الرسمية بوضع حلول عملية لمشكلات العمال ، و غياب المؤسسات النقابية الفاعلة للنضال من أجل تحقيق أهداف و مطالب الطبقة العاملة ، كل ذلك يدق ناقوس الخطر، و يترك الباب مفتوحاً أمام إنطلاقة شرارة الإنتفاضة العمالية ، و بدء تولي العمال زمام المبادرة لتغير واقعهم المأساوي و حل مشكلاتهم و تحقيق أهدافهم المطلبية .    

 

                                                                *  عضو اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى