اخبار الجبهة

النضال الشعبي بغزة: تستقبل وفداً من مبعدي كنيسة المهد لبحث قضاياهم و همومهم

غزة / استقبلت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في مقرها المركزي بمدينة غزة وفداً من مبعدي كنيسة المهد ، وقد جرى خلال اللقاء بحث قضايا المبعدين وهمومهم .

 وشددت الجبهة على ضرورة تكاتف كل الجهود لإنهاء معاناة المبعدين وضمان عودتهم إلى بيت لحم .

وأكدت الجبهة أن عمليات الطرد والإبعاد التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي تأتي في سياق سياسة التطهير العرقي والتهجير القسري التي تخالف كل القوانين والتشريعات الدولية واتفاقية جنيف الرابعة .

وطالب محمود الزق سكرتير الجبهة في قطاع غزة  المجتمع الدولي العمل الجاد وممارسة الضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي لوقف قرارات الإبعاد العنصرية بحق أبناء الشعب الفلسطيني والسماح بعودة كافة المبعدين سواء  المبعدين في غزة أو في الخارج  .

كما دعا الزق  اللجنة الدولية للصليب الأحمر و منظمات حقوق الإنسان إلى  التدخل الفاعل لتسهيل زيارة أهالي المبعدين من الضفة الغربية .

و  شدد الزق على ضرورة التحرك الشعبي وتكثيف الفعاليات لتفعيل قضية المبعدين و إبراز معاناتهم الإنسانية من جهة ،و فضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي وممارساته العنصرية  أمام الرأي العام الدولي من جهة أخرى .

من جهته قال مجدي دعنا أحد مبعدي كنيسة المهد أن قرار الإبعاد الذي صدر بحق تسعة و ثلاثين فلسطينياً بعد صمودهم تحت الحصار الإسرائيلي في كنيسة المهد ينافي كل الشرائع و المواثيق الدولية و يتناقض مع مبادئ حقوق الإنسان .

و أضاف دعنا أن كل المبعدين سواء الذين أبعدوا إلى قطاع غزة أو الذين أبعدوا إلى الدول الأوربية يعانون أوضاعاً صعبة تتطلب تحرك جاد على كافة المستويات لإنهاء معاناتهم و ضمان عودتهم لأهلهم و ذويهم .

هذا و قد دعت الجبهة إلى وضع قضية المبعدين في مقدمة المهام الوطنية للمرحلة القادمة و أكدت أنها لن تألوا جهداً في تفعيل قضية المبعدين في المؤسسات و الهيئات و الأطر الوطنية  للشعب الفلسطيني .

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى