أخباراخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي بسلفيت تدين سرقة ثمار الزيتون من قبل قطعان المستوطنين في ياسوف

سلفيت/ أدانت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني خلال اجتماع موسع نظمته لقيادة فرع سلفيت بأن الرد على كافة مخططات حكومة الاحتلال المتطرفة وقطعان المستوطنين يتجلى بتفعيل وتطوير أشكال وأساليب النضال والكفاح الشعبي والجماهيري وعزل سياسات الاحتلال وفضح ممارساته وعدوانه الجائر ومن خلال تعزيز المقاطعة للاحتلال سياسياً واقتصادياً وعلى كل المستويات ، وانجاز وتعزيز الوحدة الوطنية باعتبارها صمام أمان المشروع الوطني والثوابت الوطنية الفلسطينية .
وأدان حكم طالب عضو المكتب السياسي للجبهة ، سكرتير ساحة الضفة قيام المستوطنين بتدمير اشجار الزيتون بعد قطف الثمار، بالاضافة الى ردم عدد من السلاسل الحجرية في بلدة ياسوف وعاثوا فيها فسادا وتقع هذه الاراضي جنوب شرق ياسوف وتحديدا على مدخل مستوطنة “راحاليم” المقامة على أراضي ياسوف.
ودعا طالب إلى ضرورة العمل على ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين في المحاكم الدولية ومواصلة التحرك الفلسطيني نحو ترسيخ الدولة الفلسطينية ونيل عضويتها الكاملة ومكانتها الناجزة في الأمم المتحدة ، مشدداً على ضرورة تعزيز صمود شعبنا وحماية انجازاته الوطنية ، مطالباً الدول العربية بالإيفاء بالتزاماتها من خلال شبكة أمان مالي لدعم صمود الشعب الفلسطيني وسلطته الوطنية في مواجهة مشاريع وسياسات الاحتلال الإسرائيلي .
وأكد طالب مجدداً بأن إدارة ترامب تعود للعصور الاستعمارية ، بمنح الوعود والإعلانات للاحتلال ، مشيراً أن هذه الخطوة تأتي في سياق ما بات يعرف بصفقة القرن ، ومؤشر بأن هناك خطوات قادمة نحو الاعتراف بضم الضفة الغربية ” لإسرائيل ” ، لتلحق بضم القدس ، ومن ثم البحث عن شريك للاعتراف بكيان فلسطيني بغزة .


وتناول الاجتماع الموسع الذي حضره عضوي اللجنة المركزية مناضل حنني وعلاء الديك وسكرتير الجبهة في المحافظة أحمد عرام مناقشة الأوضاع التنظيمية وسبل تطويرها بما يخدم دور ومكانة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني كحزب سياسي جماهيري وارتباطاته بجماهير وأوساط شعبنا ومجتمعنا ، وتم إقرار مجموعة من القرارات التي تخدم الوضع التنظيمي والنقابي والجماهيري للجبهة في كافة المناطق.

وناقش الاجتماع سبل تفعيل الحركة النقابية والدفاع عن الطبقات المهمشة والفقيرة وإعادة تفعيل كافة هيئات العمل للمنظمات الجماهيرية النقابية والمهنية للجبهة ، بما يعزز الانتماء وروح المسؤولية والعمل التطوعي.
وتوقف المجتمعون أمام علاقات المنظمات النقابية والمهنية للجبهة مع مختلف النقابات والاتحادات الشعبية والدور المباشر لممثليها في هذه الاتحادات ، مؤكدين ارتباطهم بالنضال المتواصل من اجل الحقوق والحريات النقابية ومن اجل المساواة والعدالة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق