اخبار الجبهة

الجامعة الإسلامية تمنح الباحث أنور أبو مور درجة الماجستير في التاريخ

2 

غزة / منحت الجامعة الإسلامية بغزة درجة الماجستير في التاريخ للباحث أنور جمعة أبو مور، بعد مناقشة رسالته التي كانت بعنوان: ” التطور التاريخي لمشروع الدولة الفلسطينية 1964- 1999م”، وكان قسم شئون البحث العلمي والدراسات العليا قد شكل لجنة مناقشة مكونة من الدكتور نهاد الشيخ خليل مشرفاً ورئيساً، والأستاذ الدكتور أكرم عدوان مناقشاً داخلياً، والدكتور عدنان أبو عامر مناقشاً خارجياً.

5

 

تناولت رسالة البحث موضوع التطور التاريخي لمشروع الدولة الفلسطينية خلال الفترة الزمنية من إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية عام 1964م، ككيان سياسي معنوي للفلسطينيين أينما وجدوا، وحتى عام 1999م، موعد انتهاء المرحلة الانتقالية لاتفاق أوسلو، حيث كان من المفترض إعلان قيام الدولة الفلسطينية آنذاك.

7

 

وقد قسم الباحث دراسته إلى مقدمة، وتمهيد، وأربعة فصول، وخاتمة. تناول فيها مشروع الدولة الديمقراطية الذي طرحته حركة فتح عام 1968م، وتبنته منظمة التحرير الفلسطينية عام 1971م. واستعرض مشاريع الدولة الفلسطينية على جزء من أرض فلسطين، وخاصة المشاريع التي طرحتها القيادات المحلية في الضفة الغربية في السنوات الثلاثة الأولى التي أعقبت حرب حزيران عام 1967م، وتلك التي طرحتها منظمة التحرير الفلسطينية، والأخرى التي طرحتها الأوساط العربية سواء بشكل رسمي أو بصورة فردية. ودرس مشاريع الحكم الذاتي، التي تُوجت باتفاق أوسلو عام 1993م، وتطرق إلى مشاريع الدولة الاتحادية مع الأردن، وأبرزها مشروع المملكة العربية المتحدة، ومشروع الاتحاد الكونفدرالي الفلسطيني – الأردني.

 

وقد خلُص البحث إلى مجموعة من النتائج أبرزها: أن هدف التحرير الكامل لأرض فلسطين، الذي نادى به الميثاق القومي الفلسطيني عام 1964م، والميثاق الوطني الفلسطيني عام 1968م، كان محط إجماع فلسطيني، توافقت عليه كافة قوى الشعب الفلسطيني. وعندما أخذ مطلب(الدولة) يتقدم على هدف (التحرير) في البرامج السياسية، والأهداف الوطنية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وبعض الفصائل، بدأ التضارب في الخطاب السياسي الفلسطيني، والتباين الواضح في البرامج والأهداف للفصائل الفلسطينية، فأحدث ذلك انقساماً فلسطينياً داخلياً لم يخدم كثيراً القضية الفلسطينية. وأوصت الدراسة بإعادة تطوير وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية وبما يسمح لكافة القوى والفصائل الفلسطينية للانخراط في مؤسساتها، وتبني ميثاق وطني يحدد الأهداف الوطنية للشعب الفلسطيني، وأساليب النضال لتحقيق تلك الأهداف، واقترحت استمرار النضال السياسي والدبلوماسي من أجل تدويل القضية الفلسطينية وإخراجها من دائرة الاحتكار الأمريكي، ودعوة دول العالم تحمل مسئولياتها تجاه الشعب الفلسطيني.

1

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى