الاخبارشؤون فلسطينية

فياض: نبذل أقصى ما لدينا لمعالجة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لشعبنا

رام الله/ استقبل رئيس الوزراء سلام فياض، في مكتبه في رئاسة الوزراء ظهر اليوم الخميس، وزير الخارجية الإيطالي جيوليو تيرزي، والوفد المرافق له.

وأطلع فياض الوزير الضيف على الأوضاع في الأرض الفلسطينية المحتلة، وخاصة تصاعد الهجمة الاستيطانية الإسرائيلية في المناطق المسماة ‘ج’، بالإضافة إلى مخططها في القدس المحتلة، والتي بجوهرها تستهدف الوجود الفلسطيني، ومنع إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 67.

وأكد رئيس الوزراء ضرورة بناء شراكة إستراتيجية فلسطينية أوروبية، مشيرا إلى المواقف الأوروبية وخاصة الإعلان الوزاري في ديسمبر 2009، إلا أنه شدد على ضرورة اتخاذ خطوات عملية ملموسة لإلزام إسرائيل بوقف هجمتها الاستيطانية المتصاعدة، والتقيد بقواعد القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، تمهيدا لإنهاء الاحتلال، وتمكين شعبنا من تقرير مصيره، والعيش بحرية وكرامة في كنف دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس على حدود عام 67.

وأكد فياض أن السلطة الوطنية، تبذل أقصى ما لديها من قدرة لمعالجة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية التي يواجهها شعبنا، والتخفيف من معاناته، واعتبر أن استمرار وضع العراقيل الإسرائيلية أمام السلطة الوطنية لتنمية المناطق المسماة ‘ج’، وعدم تمكيننا من السيطرة على مواردنا فيها، بالإضافة إلى نظام التحكم والسيطرة المفروض على شعبنا، بما في ذلك الحصار المفروض على قطاع غزة، هو السبب الأساسي في تعطيل قدرة الاقتصاد الفلسطيني على النمو، ومعالجة الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها شعبنا.

ودعا رئيس الوزراء إلى ضرورة إسراع الدول المانحة بتقديم الدعم اللازم، لتمكين السلطة الوطنية من الوفاء بالالتزامات المطلوبة منها.

من ناحيته أكد وزير الخارجية الإيطالي جيوليو تيرزي، دعم إيطاليا ودول الاتحاد الأوروبي، لشعبنا وسلطته الوطنية، والحرص على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

وفي هذا السياق اتفق على بدء التحضير لعقد اجتماعات اللجنة الوزارية الفلسطينية الإيطالية المشتركة، في نهاية نوفمبر القادم.

وكالة وفا

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى