بيانات الجبهة

بيان صادر عن جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بمناسبة مرور ستة أعوام على صدور فتوى لاهاي

جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

بيان بمناسبة مرور ستة أعوام على صدور فتوى لاهاي

بالوحدة الوطنية و تصعيد النضال الشعبي سينهار الجدار و يزول الحصار

يا جماهير شعبنا العظيم :

يصادف يوم التاسع من شهر تموز/ يوليو الجاري مرور ستة أعوام على صدور فتوى لاهاي الذي أكدت فيها محكمة العدل الدولية على ثلاث قضايا أساسية وجوهرية تتعلق بجدار الضم والتوسع العنصري أولها عدم شرعية بناء الجدار ومناقضته للقانون الدولي ولاتفاقية جنيف الرابعة، و ثانيها ضرورة وقف العمل به فوراً وعدم مواصلة بناء الجدار وهدم ما تم بنائه، و ثالثها أن يقدم الاحتلال التعويضات للفلسطينيين الذين تضرروا من بنائه .

تأتي ذكرى صدور فتوى لاهاي هذا العام في ظل استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالاستخفاف بالمجتمع الدولي ومؤسساته وتجاهلها لقرارات المحكمة الدولية وإصرارها على مواصلة سياسة مصادرة الأراضي الفلسطينية ونهبها وهدم البيوت، و طرد و تشريد السكان ،ومواصلة بناء الجدار، يؤكد من جديد الطبيعة العدوانية المتطرفة لكيان الاحتلال الذي يشكل تهديدا جدياً للأمن والاستقرار في المنطقة وينذر في حال استمرار سياساته العدوانية بحق شعبنا باستمرار الصراع وزيادة حدته واتساع رقعته الجغرافية لتطال تداعياته العالم بأسره .

إننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني نرى أن أهمية البنود التي تضمنتها فتوى لاهاي تتطلب إنهاء الإنقسام و إستعادة الوحدة الوطنية، والعمل الدءوب على كافة المستويات لتحويل هذه الفتوى من كونها رأياً استشارياً إلى قرار دولي يلزم الاحتلال بهدم الجدار كخطوة أولى على طريق إزالة كافة المستوطنات من الأرضي الفلسطينية

كما إننا ندعو كافة القوى والفعاليات الشعبية لتصعيد النضال والمقاومة الجماهيرية لمواجهة سياسات الاحتلال ومخططاته الاستيطانية التي تستهدف الأراض و الإنسان في فلسطين، و ندعو منظمة التحرير الفلسطينية بصفتها الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا ومرجعيته السياسية العليا بضرورة التحرك سياسياً باتجاه المؤسسات الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة والرباعية الدولية والمؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية لترجمة فتوى لاهاي من رأي استشاري لمحكمة العدل الدولية إلى قرار لمجلس الأمن الدولي يجبر الاحتلال على وقف البناء في جدار الفصل و تفكيك المستوطنات وفك الحصار .

يا جماهير شعبنا المناضل :

إننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني نتوجه للشعب الفلسطيني بتحية إجلال و إكبار لصموده و ثباته و تضحياته و تمسكاه بحقوقه و تشبثه بأرضه و نستذكر شهداء الوطن العظام الذين قضوا و هم يدافعون عن الأرض الفلسطينية و الحقوق الوطنية،  فلهم منا كل الوفاء و نعاهدهم بأن يتواصل النضال حتى تحقيق كامل الأهداف الوطنية لشعبنا و في مقدمتها العودة و الحرية و الاستقلال وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة المتواصلة جغرافياً و الخالية من الإستيطان و ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس .

ليكن يوم التاسع من شهر تموز يوماً كفاحياً للدفاع عن الأرض و مواجهة الإستيطان

 المجد للشهداء .. الحرية للأسرى .. النصر لنضال شعبنا

                                                                                    

                                                                                     جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

                                                                                                 9 تموز 2010م                                                                                                                    

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق