اخبار الجبهةمواضيع مميزة

الرئيس يستقبل وفدا من النضال الشعبي

 رام الله / استقبل الرئيس محمود عباس، ظهر اليوم السبت، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدا من جبهة النضال الشعبي، برئاسة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأمين العام للجبهة أحمد مجدلاني.

وأطلع الرئيس، الوفد، على آخر مستجدات الوضع السياسي العام، وانسداد أفق العملية السلمية ،جراء تعنت الحكومة الإسرائيلية، ورفضها الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، ووقف الاستيطان في الأرض الفلسطينية.

وجرى خلال اللقاء، بحث قضية المصالحة الوطنية، والمأزق الذي وصلت إليه، في ضوء تصعيد حماس ومحاولتها التنصل من التزاماتها تجاه تحقيق الوحدة، واتفاق القاهرة وإعلان الدوحة.

وأكد الرئيس، حرصه على التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وأنه يبذل كافة الجهود من أجل توفير كل مقومات الحياة الكريمة لأبناء شعبنا.

بدوره أكد وفد الجبهة، ضرورة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين الفصائل الفلسطينية في اتفاق القاهرة وإعلان الدوحة، ومطالبة حماس باحترام تعهداتها من أجل تحقيق وحدة الشعب الفلسطيني، وتفويت الفرصة على الاحتلال الإسرائيلي، الذي يستغل الانقسام ليشوه صورة قضيتنا أمام العالم.

وشددت الجبهة، على أهمية البدء بتنفيذ ما ورد في إعلان الدوحة، وبدء عمل لجنة الانتخابات المركزية في قطاع غزة وتحديث سجل الناخبين، للبدء في تشكيل حكومة الكفاءات الوطنية، التي ستعمل على التحضير للانتخابات الرئاسية والتشريعية القادمة، والتي ستنهي الانقسام الأسود في تاريخ شعبنا.

وأشارت جبهة النضال الشعبي، إلى أن مواصلة حماس منع لجنة الانتخابات من بدء عملها، هو محاولة لتعطيل اتفاق المصالحة والتهرب من التزاماتها أمام الشعب الفلسطيني.

وثمن وفد الجبهة، مواقف الرئيس الحريصة على تحقيق طموحات الشعب الفلسطيني، وإنهاء الانقسام الداخلي وتحقيق الوحدة الوطنية، واعتزازها بمواقفه السياسية الهادفة إلى تحقيق الاستقلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود عام1967.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق