اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

اعتصام بالذكرى الـ47 لانطلاقة جبهة النضال في عين الحلوة

qwerty10

 

لبنان/ نظَّمت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بذكرى انطلاقتها السابعة والأربعين اعتصامًا تضامنيًا مع غزة، واستنكارًا للمجزرة الصهيونية بحق ابناء شعبنا في حي الشجاعية، وذلك أمام شعبة حركة “فتح” في عين الحلوة.
وحضر المناسبة عدد من ممثلي فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا والقوى الاسلامية والوطنية الفلسطينية واللبنانية واللجان الشعبية والمؤسسات الاهلية، تقدَّمهم اعضاء اقليم حركة “فتح” في لبنان، ورئيس الاتحاد العام لعمال فلسطين في لبنان ابو يوسف العدوي، وأمين سر فصائل “م.ت.ف” وحركة “فتح” في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة، وعضو المكتب السياسي للتنظيم الشعبي الناصري محمد ضاهر.
وبدأ المهرجان بقراءة سورة الفاتحة تلاها عدة كلمات، كانت أولها كلمة شبايطة، استهلَّها بتوجيه التحية لنضال شعبنا في الداخل الذي يتحدّى الموت بالصمود، وللوحدة الوطنية الفلسطينية المتجسّدة في ملحمة غزة، وأضاف “من هنا من مخيم الشهداء عين الحلوة نعلن افتخارنا واعتزازنا بفلسطينيتنا، وبأننا ننتمي إلى شعب يهزم إسرائيل ويحيلها عِبرةَ ويلقنها درساً من دروس الإباء والكبرياء. ففي غزة عُدت العدة لدحر المحتل وهزيمته وتجسيد آيات الصبر والوفاء والولاء للوطن والانسان وللأقصى ولمعنى الإنسانية

qwerty8

المجد للشهداء في الداخل والشتات.. عاشت فلسطين وعاش شعبنا وعاشت ذكرى انطلاقة جبهة النضال”.
ثمَّ كانت كلمات لكل من  ابو بسام المقدح باسم التحالف الفلسطيني، وعضو المكتب السياسي لتنظيم الشعبي الناصري، أكّدا فيها الدعم والتضامن مع أهلنا في غزة ونددا بالعدوان الصهيوني الهمجي عليها، واستنكرا المت العربي المعيب.
وختم المهرجان بكلمة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني ألقاها عضو المكتب المركزي للجبهة ابو جهاد حليحل قال فيها: “ان غزة اليوم هي رأس الحربة في معركتنا مع العدو الصهيوني، وان هذه  المعركة تخضع للمتغيرات الوطنية والاقليمية”. وشدد على ضرورة وجود الوحدة الميدانية والسياسية بين أمانة الفصائل وقوى المقاومة، خاتمًا بالقول: “ليس امامنا الا ان ننتصر في غزة لأن استهداف غزة هو استهداف للقضية الفلسطينية برمتها” .
qwert11qwerty9qwerty13qwerty14qwerty15qwerty16werty12 qwerty19

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى