اخبار الجبهة

الدكتور مجدلاني يلتقي وفداً من الحزب الاشتراكي الفرنسي

 

الدكتور مجدلاني يلتقي وفداً من الحزب الاشتراكي الفرنسي

رام الله / استقبل  الدكتور أحمد مجدلاني الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني اليوم بمكتبه برام الله ،عضوي الحزب الاشتراكي الفرنسي السيد جيروم كويج مسؤول التضامن والعمل الاجتماعي في مقاطعة اسن،والسيد باتريس فينال مسؤول التعاون الامركزي والفرانكوفونية والتنمية .

وأكد الدكتور مجدلاني خلال اللقاء الذي أستعرض اخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية،على أن حكومة الاحتلال الاسرائيلي وبالانحياز الامريكي الواضح تعمل على فرض أجندتها على أرض الواقع ،لتقويض إقامة الدولة الفلسطينيةالمستقلة.

وأضاف الدكتور مجدلاني أن عملية السلام تمر بمأزق نيجة الانحياز الامريكي للموقف الاسرائيلي في مسألة الاستيطان والمفاوضات ،وتراجع الادارة الامريكية عن وعودها في عملية السلام .

وأطلع الدكتور مجدلاني الوفد على مجمل الأوضاع التي يعيشها الشعب الفلسطيني وخاصة أن حكومة الاحتلال الاسرائيلية ماضية الان في اجراءاتها باستمرار الاستيطان وعزل مدينة القدس وسعيها لتغيير قواعد عملية السلام.

ومؤكدا على رفض القيادة الفلسطينية لاستئناف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي دون وقف الاستيطان وتحديد مرجعية للمفاوضات وتحديد سقف زمني لها .

مشددا الدكتور مجدلاني على اهمية تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في دعم المطالب الشرعية لشعب الفلسطيني والضغط على حكومة الاحتلال الاسرائيلي من أجل تنفيذ واحترام قرارات الشرعية الدولية .

وعبر  الدكتور مجدلاني عن تقدير الجبهة للدور التي تقوم به منظمات المجتمع المدني في فرنسا ودعمها للشعب الفلسطيني ،وداعيا إلى أن يلعب الحزب الاشتراكي الفرنسي دورأً أكبرأً واكثر فعالية في سبيل مساندة ودعم الحقوق المشروعة لشعبنا بإقامة دولته المستقلة ،مؤكدا على عمق

العلاقات الفلسطينية الفرنسية ،ومثمنا الجهود التي تبذلها فرنسا في سبيل تحقيق السلام في المنطقة
 متابعاً للوفد الفرنسي  أن ينقل صورة معاناة الشعب الفلسطيني إلى الشعب الفرنسي وممارسة الضغط على صناع القرار في فرنسا للتحرك سياسياً ودبلوماسياً في المحافل الدولية لدعم قضية الشعب الفلسطيني العادلة ولإجبار الاحتلال على وقف عدوانه وإلزامه بتنفيذ المعاهدات والمواثيق الدولية ،وعدم التعامل مع حكومة الاحتلال كدولة فوق القانون .

من جهته أكد باتريس فينيل بأن الوفد قد جاء للإطلاع على الأوضاع الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني ،وأن منظمات المجتمع المدني الفرنسي تدعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني باقامة دولته .

و أضاف فينيل أن ما شاهده الوفد من معاناة يعيشها الفلسطينيين يفوق كل التوقعات مما يتطلب من المجتمع الدولي تحمل مسئؤلياته لإنهاء مأساة الشعب الفلسطيني ليعيش كباقي شعوب الأرض بحرية وأمن واستقرار .
 من جانبه قال جيروم كويج إن الشعب الفرنسي مع السلام العادل و الشامل و يؤيد حل الدولتين و ينادي برفع الحصار عن الشعب الفلسطيني.

وأعرب عن تقديره لدور الجبهة الطليعي في المجتمع الفلسطيني ودفاعها عن حقوق و مصالح الشعب الفلسطيني ونضالها الدؤوب لانجاز الاستقلال الوطني وتعزيز قيم الديمقراطية والحرية والعدالة.
وبحث اللقاء تطوير العلاقات الثنائية مابين الجبهة والحزب الاشتراكي الفرنسي ،وتبادل الزيارات بين الجانين،من أجل التواصل وتبادل الخبرات ، وقد أكد الطرفان على أهمية التواصل وتبادل الزيارات لما فيه خدمة ومصلحة الشعبين،وفي ختام اللقاء قدم الدكتور مجدلاني درعا تكريميا للوفد الفرنسي .

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى