أقلام واراءزوايا

ترامب يحارب الفلسطينيين ويؤيد إسرائيل – ٢ بقلم :جهاد الخازن


أكمل ما بدأت أمس، فالإرهابي رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو، وهو يمثل حثالة اليمين بين الإسرائيليين، كتب رسالة قبل شهر يرفض فيها أن تزور عضوا الكونغرس رشيدة طليب وإلهان عمر إسرائيل. فالأولى تريد أن تزور جدتها التي بلغت التسعين من العمر والثانية تدافع عن حقوق الفلسطينيين.
رسالة نتانياهو أرسلت إلى عضو الكونغرس الديموقراطي من مساتشوستس جيم ماكغفرن رداً على مطالبة أعضاء ديموقراطيين بوقف أمر لطرد عضو في جماعة مراقبة حقوق الإنسان من إسرائيل لموقفه المؤيد للفلسطينيين.
أعضاء من الحزبين الجمهوري والديموقراطي دانا نتانياهو لرفضه دخول عضوي الكونغرس إسرائيل، ورأى بعضهم موقفه إذعانا لموقف الرئيس دونالد ترامب الذي زعم أن دخول العضوين إسرائيل “يظهر ضعفاً كبيراً”.
الرسالة إلى ماكغفرن تلقاها في ١٤ آب (أغسطس) مع أنها تحمل تاريخ ٢ حزيران (يونيو). نتانياهو له موقف ضد العضوين يسبق تاريخ رسالته، فهو واثق من أنهما تؤيدان حملة مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات ضد إسرائيل لأنها ضد حقوق الفلسطينيين.
إسرائيل تزعم أن عمر شاكر، ممثل جماعة مراقبة حقوق الإنسان في إسرائيل يؤيد حقوق الفلسطينيين. في رسالة إلى نتانياهو طلب ١٧ عضواً ديموقراطياً، بينهم ماكغفرن، من نتانياهو وقف محاولات طرد شاكر من إسرائيل.
قبل ٣٨ سنة قال الإرهابي مناحيم بيغن للسفير الأميركي في إسرائيل صموئيل لويس إن إسرائيل ليست دولة عميلة للولايات المتحدة، وإن لديها من القوة ما يكفي للدفاع عن مصالحها.
الآن دونالد ترامب يعارض زيارة طليب وعمر إسرائيل، وخلال ساعات من كلامه عن “ضعف كبير” في قبول زيارة العضوين قررت حكومة نتانياهو منع العضوين من دخول إسرائيل بحجة أنهما تؤيدان مقاطعة إسرائيل. وزارة الخارجية الإسرائيلية قالت إن رون ديرمر، السفير الإسرائيلي في واشنطن، لم يستشر بشأن الزيارة.
العضوان هاجمتا إسرائيل بعد منعهما من الزيارة. عمر قالت إن الولايات المتحدة تعطي إسرائيل ثلاثة بلايين دولار كل سنة، وأكثرها مساعدات عسكرية، وزادت أن إسرائيل ليست ديموقراطية لأنها تحرم الفلسطينيين من حقوقهم. طليب بكت وهي تتحدث عن رغبتها في زيارة جدتها المسنّة. إسرائيل وافقت على زيارة طليب بلدها الأصلي لكن أصرت على أن تكتب رسالة تنص على زيارة أهلها من دون معارضة إسرائيل، ومطالبتها بوقف بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية. أقول إن إسرائيل كلها تقوم في أراض فلسطينية محتلة وإن الصهيونيين يجب أن يخرجوا من بلادنا.
الفلسطينيون في بلادهم لم يفاجأوا بموقف حكومة إسرائيل من عمر وطليب.
النشط الفلسطيني داود كتّاب قال في مقال نشرته “واشنطن بوست” إن أخاه عضو في نقابتي المحامين في نيويورك وإسرائيل، وعندما يحاول أن يزور أهله في فلسطين عليه أن يقبل أوامر مجند عمره ١٨ أو ١٩ سنة على الحدود مع الأردن.
فلسطينيون كثيرون في الخارج توقفوا عن طلب زيارة أهلهم في فلسطين لأنهم لا يريدون أن يروا جنود الاحتلال على الحدود أو في مناطقهم السكنية. هذا الوضع سيء جداً وأنا مع الجماعات التي تريد زواله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق