أخباراخبار الجبهةمواضيع مميزة

النضال الشعبي تحيي الانطلافة باللاذقيه :معتوق نضالات شعبنا وتضحياته تفشل صفقة القرن

اللاذقية – شبكة النضال الاخبارية : اقامت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني حفل استقبال بمناسبة الذكرى الـ52 للانطلاقة والذكرى العاشرة لرحيل القائد المؤسس فارس القدس الدكتور سمير غوشة، بحضور قاسم معتوق عضو المكتب السياسي للجبهة، سكرتير الساحة السورية، وممثلي حزب البعث ماهر شحود ، وأمين سر منطقة اللاذقية لحركة فتح بشار البطل ،و مدير مؤسسة اللاجئين في اللاذقية سعيد أبو حامد، وفصائل العمل الوطني الفلسطيني، وحشد من أبناء شعبنا في مخيم الرمل باللاذقية وذلك بقاعة جمعية الكشافة.
و بكلمة ممثل حزب البعث العربي الاشتراكي ماهر شحود حيا فيها ذكرى الانطلاقة والجبهة ودورها في سياق النضال الوطني الفلسطيني.
تحدث فيها عن التضحيات التي قدمها الشعبين السوري والفلسطيني للدفاع عن الامة العربية وما تواجهه سوريا وفلسطين من خطط استعمارية بقيادة الولايات المتحدة الامريكية والاحتلال الصهيوني وآخرها صفقة القرن وورشة البحرين والتآمر على فلسطين ودعم الارهابيين في سورية. وقدم التحية لشهداء سورية وفلسطين.

وبكلمة منظمة التحرير القاها البطل قدم من خلالها التهنئة لجبهة النضال بذكرى انطلاقتها ودورها النضالي المميز من بداياتها ووصفها كفصيل اساس من فصائل م. ت.ف.
والقى معتوق كلمة الجبهة حيا فيها الذكرى الـ52 للانطلاقة وتحدث عن الظروف التاريخية التي انتجت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني .
واستطرد عن سيرة الجبهة النضالية والكفاحية واستذكر مؤسسيها وشهدائها القادة وعلى رأس القائمة الشهيد القائد المؤسس الدكتور سمير غوشة والذي تصادف هذه الايام مرور الذكرى العاشرة لرحيلة وفي السياق السياسي تطرق الرفيق معتوق الى التحديات الجسام والمؤامرات الكبيرة التي تستهدف شعبنا وحقوقه وعلى رأسها صفقة القرن ومفرزاتها العدائية لشعبنا في ورشة المنامة وبغطاء عربي خليجي. وقال معتوق ان اسقاط صفقة القرن وكل المؤامرات التي تستهدف حقوقنا تتحطم على صخرة صمود شعبنا وقواه الوطنية، وتحت راية منظمة التحرير الفلسطينية ممثلنا الشرعي والوحيد ،وان انهاء الانقسام وتجسيد الوحدة الوطنية هي اهم مقومات اسقاط تلك المؤامرات.
واكد ان شعبنا والتفافه حول قيادته الشرعية وعلى رأسها الرئيس ابو مازن القابض على جمر الحق الفلسطيني كفيلة بإسقاط صفقة القرن ،وورشة المنامة الذي مثلت طعنة الغدر الخليجي للمشروع الوطني الفلسطيني.

واشار ان ما صرح به وزير العمل اللبناني واجراءاته بحق عمالنا في لبنان ما هو الا فرض مزيد من الضغوط على شعبنا وهي تنساق مع صفقة العصر الجبانة.
وفي الختام وجهه التحية لأبطال جيش التحرير الفلسطيني لوقفه الى جانب الجيش العربي السوري في وجه الارهاب وقدم التحية لأسرانا البواسل وتمنى الشفاء العاجل للجرحى .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق