الاخبارشؤون فلسطينية

شبح الإدمان يطارد طالبات الجامعات في غزة

4049111294496214

غزة /تقرير أحمد محمود زقوت: اعتدنا أن نرى البعض من نساء غزة بمختلف أعمارهن وهن يدخن الإرجيلة والدخان ويلعبن “الشدة” في مطاعم ومقاهي القطاع , لكن المذهل والذي لم نكن نتصوره أن يقمن بترويج المخدرات بين أوساط طالبات الثانوية العامة والجامعات بغزة , وان كانت النسبة قليلة مقارنة بالشباب إلا إنها بحد ذاتها جريمة كبيرة وهو تجاوز للخطوط الحمراء وخروج عن عادات تقاليد شعبنا الملتزم والمحافظ .

الطرق لم تعد مغلقة بين النساء والمخدرات النفق المظلم يستقبل الجميع بديمقراطية خبيثة لا تفرق بين الذكر والأنثى , وقد لا تكون هناك لغة أرقام تشير إلى وجود ظاهرة كبيرة لانتشارها بين طالبات المدارس والجامعات, فهي حقيقة واقعة ولم يعد مجديا إنكار وجود المشكلة أو التهوين مهما كان العدد فناقوس الخطر بدأ , و يغزو بناتنا لإغراقهن بالرذيلة والإدمان 0

تجار المخدرات أصبحوا أكثر تنظيما وعلى أسس من التنظيم والهيكلة والكفاءة والدقة العالية , ولديهم شبكات تجند موزعات لها للقيام بالنشاط ذاته في الجامعات والمدارس , وأن بعض النساء اللاتي يقمن بترويج المخدرات قبض على بعضهن في الآونة الأخيرة واعترفوا بأنهن على اتصال مستمر بتجار المخدرات وأنهن يقمن بترويج المخدرات في أوساط الطالبات بناء على تعليمات وتنسيق مسبق مع أقاربهم ومعارفهم من الموزعين.

المجتمع الغزي يعاني كما يعاني العالم أجمع من مشكلة المخدرات التي أصبحت ظاهرة خطيرة تهدد حاضر المجتمعات ومستقبلها وسواء كانت الأسباب وراء هذه الظاهرة اقتصادية أو اجتماعية أو ثقافية أو نفسية إلا أن المشاهد الآن يرى بأنها تفشت وبشكل كبير بين أوساط الشباب في غزة والمدهش أن تصل الأمور لتعاطي بعض النساء والطالبات في المرحلة الثانوية و الجامعية لحبوب الترمادول المخدرة .

أضرار تعاطي المخدرات وإدمانها تتخطى حدود الفرد والأسرة والمجتمع، بل والمجتمعات كلها والإنسانية بوجه عام، كما تتخطى حدود الحاضر والمستقبل القريب والبعيد، فهي خراب خلقي واجتماعي ومادي ومعنوي وصحي وفكري وثقافي، إنهاء داء رهيب يفتك بالفرد والأسرة والمجتمع من كل النواحي، إنها لعنة تصيب الفرد وكارثة تحل بالأسرة وخسارة تلحق بالوطن.

بات من الضرورة الآن العمل وفق إستراتيجية وطنية لمكافحة المخدرات وبمشاركة الأطراف المعنيةالرسمية والشعبية والمجتمع بجانب تطوير لجان لمكافحة المخدرات وبلورة هدف استراتيجي قومي لتأمين مجتمع الشباب والطالبات يتضمن تنمية الوازع الديني والحس الوطني وتطوير المهارات الاجتماعية للطالبات داخل المدارس والجامعات والاهتمام بالرياضة وتعميمها بكل المؤسسات و توعية الرأي العام بقضايا المخدرات.

كذلك الأجهزة الأمنية المختصة في غزة مطالبة بتشديد الرقابة على (الأنفاق والبحر ) والتي تعتبر معابر لوجيستية ملائمة لتجار المخدرات والعمل بكل حزم وقوة للتصدي والتخلص من هذه الآفة المدمرة صحياً وأخلاقياً ومادياً التي تفتك بالمجتمع .

أمد.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى