الاخبارشؤون الأسرى

الاحتلال يعتدي بالضرب على ثلاثة فتية أثناء اعتقالهم


رام الله- معا- وثق تقرير صدر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ظهر الأربعاء، اعتداء جنود الاحتلال بالضرب المبرح على ثلاثة فتية وذلك خلال عملية اعتقالهم والتحقيق معهم في مراكز التوقيف الإسرائيلية.
وأوضحت الهيئة في تقريرها أن جنود الاحتلال اعتدوا على الأسير الطفل براء يوسف (16 عاماً) من بلدة حجة قضاء قلقيلية، وذلك بعد اقتحام منزله ليلاً وتخريبه وقلبه رأساً على عقب، وخلال نقله بالجيب العسكري تعمد جنود الاحتلال اهانته والدعس عليه ببساطيرهم العسكرية، وفيما بعد جرى نقله إلى مركز توقيف “الجلمة” لاستجوابه، وحُقق معه هناك لساعات طويلة تعرض خلالها للشبح، بقي في زنازين الجلمة لـ 15 يوماً ومن ثم جرى نقله إلى “مجدو”.
بينما تعرض القاصر عبد الله منصور (15 عاماً) من مخيم جنين، للضرب بشكل عنيف، بعد مداهمة منزله فجراً وكسر باب المدخل، وبعد إخراجه من البيت وتقييد يديه وتعصيب عينيه قام جنود الاحتلال بجره على الأرض ودفعه وضربه في آن واحد، ومن ثم تم نقله إلى حاجز “الجلمة” العسكري واحتجز داخل “كونتينر” لعدة ساعات، وفيما بعد إلى معتقل “مجدو” حيث يقبع الآن.
كما ونكلت قوات الاحتلال بالفتى عمر سليم (17 عاماً) بعد مداهمة منزله في بلدة عزون قضاء قلقيلية، وبعدما أخرجه جيش الاحتلال من بيته دفعوه بقوة إلى الجيب العسكري، وخلال تواجده بالجيب تعمد جنود الاحتلال مضايقته والدعس على ظهره ببساطيرهم العسكرية، واستمر التنكيل به بعد أن نقلوه إلى مستوطنة “كرني شومرون”، وهناك جرى تفتيشه تفتيشاً عارياً واحتجر لساعات طويلة داخل كونتينر وهو مقيد اليدين والقدمين، نُقل بعدها إلى مركز شرطة مستوطنة “تسوفيم” لاستجوابه ومن ثم إلى قسم الأسرى الأشبال في “مجدو”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق