الاخبارشؤون فلسطينية

ما هي مطالب إسرائيل لتجديد عملية السلام مع الفلسطينيين؟


رام الله – دنيا الوطن/قدم سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، داني دانون، ما أسماه “بعض المبادئ الإسرائيلية التي تقف في جوهر أي عملية سياسية مهمة”، وذلك على خلفية النشر المرتقب لـ (صفقة القرن) التي يعدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قريبًا.
وركز اجتماع الأمس، الخاص بمجلس الأمن على ملف الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، حيث خلال افتتاح الجلسة، وقف أعضاء مجلس الأمن دقيقة صمت حداداً على ضحايا حادث إطلاق النار في كنيس حباد في سان دييغو، بناءً على طلب السفير الإسرائيلي.
ووفقًا لدانون، تشمل المبادئ الاعتراف بدولة يهودية، ووقف حملة التحريض، وحماية المصالح الأمنية لإسرائيل، وإقامة تعاون مع الدول المجاورة.
وأكد السفير الإسرائيلي، أن “هذه المبادئ يمكن أن تحول العملية السياسية إلى واقع ملموس”، مضيفًا: “بينما يواصل الفلسطينيون التمسك بالرفض المزمن، ويدعون أن” خطة القرن ولدت ميتة “فإن إسرائيل مستعدة للعمل معًا من أجل مستقبل أفضل لكلا الجانبين”.
وقام السفسر الفلسطيني رياض منصور بمغادرة القاعة في بداية خطاب السفير دانون.
وفي بداية كلمته، رد دانون على السفير الألماني، الذي يشغل منصب رئيس الجمعية العامة، بعد أن طالب الأخير بمعرفة ما هي حقوق دولة إسرائيل في الضفة الغربية.
وفي رده، أجرى دانون، مراجعة للأحداث التاريخية التي أدت إلى قيام دولة إسرائيل، والحقوق الممنوحة لها بموجب القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.
وقال: إن “الاعتراف بحق اليهود في دولة إسرائيل، هو رافعة للعملية السياسية وليس عقبة.. الفلسطينيون رفضوا الاعتراف بهذا الحق حتى قبل إقامة مستوطنة واحدة في الضفة الغربية، لذا فإن إلقاء اللوم على المستوطنات، بسبب الجمود السياسي بين إسرائيل والفلسطينيين، هو إظهار لعدم الفهم”، وفق زعمه.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى