الاخبارشؤون الأسرى

الأسير المضرب عن الطعام جعفر عزالدين يتقيأ أحماض مؤلمة


رام الله – وكالة قدس نت للأنباء/أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى اليوم، أن الأسير جعفر إبراهيم محمد عز الدين القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في جنين مازال مستمراً في إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (35) على التوالي رفضاً لتحويله للاعتقال الإداري، ويتقيأ أحماض مؤلمة وشديدة الحموضة تسببت له بالتهاب في الحلق.
وأفاد الأسير جعفر عزالدين في رسالة جديدة وصلت “مهجة القدس” نسخةً عنها، أنه يعاني من آلام صعبة ومؤلمة وأرق شديد ومتواصل، ودوران في الرأس وسقوط أرضاً وحالة من الغثيان، وتقيؤ مستمر لأحماض مؤلمة وكريهة وشديدة الحموضة والحرقة حيث تسببت له بالتهاب في الحلق من شدة حرارتها، وأيضاً لديه التهاب حاد في أضراسه تسببت له بألم ووجع في الرأس، مضيفاً أن هناك هبوط حاد وملموس في السكر والضغط رغم عدم إجرائه للفحوصات لكنه يشعر بذلك، وأيضاً هبوط في الوزن.
وقال في الرسالة: “إنني بفضل الله عز وجل أعيش في معية الله وبكنفه وحراسته وأقول كما قال سيدنا يوسف عليه السلام “إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين”. وأضاف: “هذا عدونا ونعلم جيداً كيف نتعامل معه وكيف نحقق النصر والتمكين وننتصر لعزتنا وكرامتنا ونفرض حريتنا عليه وسننالها بإذن الله لأن قوتنا أقوى من جبروتهم، نعم أجسادنا ضعيفة ولا نقوى على العراك والتحدي ولكن صلب إرادتنا وقوة عزيمتنا تجعلنا أعزاء أقوياء لا ننكسر ولا ننظر خلفنا وسيتحقق هذا النصر بإذن الله “وسيرى الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون”.
وكانت محكمة سالم العسكرية قد أصدرت حكماً بتاريخ 27/05/2019 بحق المجاهد عزالدين بالسجن الفعلي لمدة خمسة أشهر وغرامة مالية قدرها خمسة آلاف شيكل وذلك بعد أن وجهت له تهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين والقيام بنشاطات في صفوفها، وكان من المقرر أن يتم الإفراج عنه يوم الأحد 16/06/2019م إلا أن سلطات الاحتلال حولته للاعتقال الإداري التعسفي لمدة ثلاثة أشهر بدون أي اتهام.
جدير بالذكر أن جعفر عز الدين ولد بتاريخ 07/07/1971م؛ وهو متزوج وأب لسبعة أبناء؛ وسبق أن أمضى عدة سنوات بسجون الاحتلال في اعتقالات سابقة على خلفية نشاطاته في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين؛ ويعد أحد أبرز الأسرى الذين شاركوا في معركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي. وهو شقيق الأسير المحرر في صفقة وفاء الأحرار (شاليط) والمبعد إلى قطاع غزة طارق عزالدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق