اخبار الجبهة

النضال بنابلس: تشارك بالمسيرة الجماهيرية ليوم الاسير واشتيوي يؤكد بكلمة شؤون الاسرى باستمرار النضال

نابلس / شاركت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في محافظة نابلس بالفعالية الوطنية لمناسبة يوم الاسير الفلسطيني حيث القى الرفيق عماد اشتيوي سكرتير الجبهة بالمحافظة ، عضو لجنة التنسيق الفصائلي وعضو الهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى، كلمة الهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى المعتقلين نابلس .

 وقال اشتيوي بكلمته من الأرض المعمدة بدماء الشهداء  من الأرض التي تشهد على بسالة المقاومة، نبرق التحية لكم في يوم الأسير الفلسطيني والعربي ، هذا اليوم الوطني الملتحم مع قضية أسيرات وأسرى الحرية  في سجون الاحتلال  سجون الغدر والعنصرية ،سجون القهر والقمع  والموت اليومي.

ووجدد اشتيوي الدعوة إلى القيادة الفلسطينية لوضع قضية الأسرى على رأس سلم أولويات القيادة والقوى والفصائل وان ضمان تحريرهم وحريتهم أساس اي عمليه سياسية ،.فلا تفاوض إلا بحرية كل الأسرى دون قيد أو شرط أو تمييز وفي طليعتهم الأسيرات الماجدات والأسرى القدامى والمرضى والأسرى الأشبال وذوي الأحكام العالية .

 وأضاف إن حكومة الاحتلال العنصرية اليمينية تمعن في سياساتها الاستيطانية التوسعية ماضية في مسلسل نهب ومصادرة الأرض وبناء جدار الفصل العنصري وعزل وتهويد مدينة القدس وتغيير معالمها العربية والحضارية، إن حكومة نتنياهو تعلن حربها على شعبنا الفلسطيني لتستكمل مسلسل مصادرة الأراضي بخطوات عملية على الأرض بتهجير السكان تنفيذا لسياستها وأجندتها العدوانية وتفريغ الأرض الفلسطينية من أصحابها الشرعيين إجهاضا لمشروع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة .

مطالب بانهاء الانقسام وتعزيز الوحده الوطنيه، لتوحيد  جهود شعبنا لمواجهة الاحتلال والتوحد مع قضية أسرانا ونضالاتهم ،مضيفا فها هي قلاع الحرية في كل السجون والمعتقلات تعيد توجيه البوصلة نحو القضية الأساس ونحو التناقض الرئيسي مع الاحتلال .

وقال اشتيوي في يوم الأسير الفلسطيني والعربي  نشد على أيدي الأسرى وندعو إلى تكاتف كل الجهود والإمكانيات للتصدي لسياسات وإجراءات الاحتلال الإرهابية بحق الأسرى ،وفضح الممارسات العدوانية التي ترتكبها دولة الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني .

 واختتم اشتيوي قائلا إننا في الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين،ضمن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية  إن نضالنا سيستمر حتى دحر الاحتلال وتحرير جميع الأسرى من السجون الفاشية وتحقيق أهداف وتطلعات شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .

 

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى